السفير الجزائري بدمشق لسانا: الجزائر ترفض أي تدخل في شؤون سورية الداخلية وتدعو إلى حل سياسي للأزمة فيها-فيديو

دمشق-سانا

تحيي الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية يوم غد الذكرى ال 62 لاندلاع ثورتها التحريرية ضد الاستعمار الفرنسي التي انطلقت عام 1954 واستمرت 7 أعوام ونصف العام من الكفاح المسلح الذي قاده ثوار جزائريون الى جانب العمل السياسي حتى انتهت بإعلان استقلالها عام 1962 بعد أن قدمت مليونا ونصف المليون شهيد.

ويشير سفير جمهورية الجزائر في سورية صالح بوشه في لقاء مع مندوب سانا الى أن “الشقيقة سورية” كانت من أوائل الدول العربية التي ناصرت القضية الجزائرية ودعمتها سياسيا في المحافل الدولية والاقليمية حتى أنجزت الاستقلال اضافة الى الدعم والمساعدة المقدمة من الشعب السوري عبر صندوق التضامن مع الشعب الجزائري وتدريب عدد من الشبان الجزائريين في سورية.

ويوضح بوشه أن الجزائر دعمت سورية منذ بداية الأزمة فيها وأصرت على أن المجتمع السوري وأبناءه هم أولى بحل مشاكلهم الداخلية لافتا الى “رفض بلاده أي تدخل في سورية وعسكرة النزاع فيها بل الدعوة لحل سياسي للأزمة ضمن اطار حوار سوري سوري الى جانب تحفظها على القرارات التي اتخذت بحق سورية”.

ويؤكد السفير بوشه أن الجزائر كان موقفها مناهضا للارهاب في سورية منذ بداية الأزمة فيها وحذرت من انتشاره الى الدول الأخرى الأمر الذي حصل بالفعل وذلك كونها ” عانت من الارهاب عينه في تسعينيات القرن الماضي وجابهته لوحدها أمام صمت دولي”.

وتستند العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى تاريخ طويل من التعاون في مختلف المجالات ولا سيما السياسية والاقتصادية والثقافية التي توجت بالزيارة التاريخية للسيد الرئيس بشار الأسد إلى الجزائر عام 2002.

محققة خطوات متقدمة على صعيد تطوير العلاقات والتأكيد على استمرار التعاون المشترك للحفاظ على المصالح القومية وتعزيز النضال المشترك لتحقيق أمن المنطقة.

وحول العلاقات الاقتصادية بين البلدين أشار بوشه إلى أن التبادل بين البلدين كان يقدر بنحو 600 مليون دولار لغاية عام 2010 في القطاعات النسيجية والغذائية والمشتقات النفطية في حين انخفض نتيجة الأزمة في سورية ليتراوح بين 10 و20 مليون دولار مؤكدا أهمية الوصول الى وسائل وآليات جديدة لتفعيل التعاون الاقتصادي بين البلدين الشقيقين.

وتسعى سورية والجزائر إلى زيادة حجم التبادل التجاري بينهما وتحديث الاتفاقيات التجارية الموقعة منذ العام /1979/ والتي تنص على تشكيل مجلس رجال الأعمال السوري الجزائري واللجنة المشتركة السورية الجزائرية التي تجتمع مرة كل عام في عاصمة إحدى الدولتين بالتناوب لمتابعة الاتفاقيات الموقعة وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية وتشجيع التبادل التجاري.

وبهدف تعزيز التعاون التجاري بين البلدين أجرى الجانبان سلسلة اجتماعات ركزت على انشاء خط ملاحي مشترك بين مرافئء البلدين لنقل الركاب والبضائع وتطوير خطوط الشحن الجوي وتأسيس شركة تسويق مشتركة وتشجيع إقامة المعارض الثنائية وإعطائها المزيد من التسهيلات للتعريف بالسلع السورية في السوق الجزائرية وتنشيط دور مجلس رجال الأعمال السوري الجزائري وزيادة تبادل زيارات الوفود التجارية.

حاوره: ماهر أبو البرغل

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

في الذكرى الـ 66 للثورة الجزائرية.. السفير الجزائري بدمشق لـ سانا: علاقاتنا مع سورية اتسمت دوماً بالتميز وحريصون على تعزيزها

دمشق-سانا أكد السفير الجزائري بدمشق لحسن تهامي أن العلاقات بين بلاده وسورية اتسمت دوماً بالتميز …