الشريط الأخباري

الأولى من نوعها على مستوى سورية… براءة اختراع لطبيب سوري في (تصنيع مفصل الكتف الورمي) محلياً

دمشق-سانا

براءة اختراع جديدة في المجال الطبي تضاف إلى إنجازات الكوادر الوطنية سجلها الطبيب السوري علي ابراهيم محمود اختصاصي أورام العظام والأنسجة الرخوة في (تصنيع مفصل الكتف الورمي) هي الأولى من نوعها على مستوى سورية.

ويتميز هذا الإنجاز بتكاليفه المنخفضة مقارنة مع الأنواع المصنعة في الخارج حيث لا تتجاوز تكلفة المواد المستخدمة في تصنيع المفصل المحلي 500 ألف ليرة سورية وهو ما يتيح معالجة الكثير من المرضى الذين هم بحاجة إلى تركيب مفصل نتيجة إصابة حربية أو حوادث أو الإصابة بالأورام وغيرها من الحالات المرضية ويسهم بالتالي في تحسن حياتهم واستمرارها بشكل طبيعي.

وبعد أن طبق الدكتور محمود عمليات تبديل مفصل الكتف بالتقنية المحلية الجديدة بنجاح واستفاد منها أكثر من 15 مريضاً بعدد من مشافي المحافظات معظمها تم في مشفى البيروني الجامعي بدمشق حصل على وثيقة تسجيل براءة اختراع باسمه من مديرية حماية الملكية التجارية والصناعية في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وفي تصريح لمندوبة سانا قال الدكتور محمود إن فكرة التصنيع المحلي لمفصل الكتف خلال الجراحة تقوم على تقنية وضع (سيخ معدني) مناسب بالطول والقطر مع براغ سفلية وعلوية وفق الحاجة مع صناعة رأس عضد من السمنت الطبي بحسب الضياع الحاصل سواء في الآذيات الورمية أم الالتهابية أم الرضية مندغم داخل نقي العظم ويملأ الفراغ الحاصل وبشكل شبه طبيعي مقارنة مع المفصل الطبيعي من حيث التوضع والحجم ويحقق الثبات المطلوب لكل العضلات المحيطة من خلال صناعة أنفاق خاصة بهذه العضلات.

وأضاف أن عملية الإعاضة عن مفصل الكتف بعد استئصاله بسبب أذية حربية أو حادث أو ورم باتت تشكل صعوبة بسبب ظروف الحرب الإرهابية على سورية والعقوبات الاقتصادية التي تسببت بصعوبة تأمين المفاصل الصناعية الأجنبية وطول فترة انتظار وصولها وارتفاع تكاليفها المادية الأمر الذي تطلب التفكير بإيجاد بديل محلي ولا سيما أن تركيب مفصل الكتف لا يحتاج إلى تقنيات عالية كما هو الحال في المفاصل الحاملة للوزن كالورك والركبة والكاحل.

وأشار إلى أن المفاصل المصنعة في الخارج ورغم أنها تتميز بالمرونة والملاسة والمتانة إلا أن تقنية المفصل المحلي تتميز أيضاً بأنها أقل وزناً حيث يمنع ذلك حدوث تخلخل في مكان الإعاضة كما أنه يتيح سعة في خيارات التثبيت وإعادة كل عضلة إلى مكانها المناسب فضلاً عن فعاليته الوظيفية المناسبة إضافة إلى الفارق المادي الكبير الذي وفرته.

ويحمل محمود شهادة دكتوراه في جراحة أورام العظام والأنسجة الرخوة من جامعة دمشق عام 2013 ونال شهادة متخصصة بجراحة الأورام العظمية من معهد ريتسولي بإيطاليا عام 2010 وشهادتين في الجراحة المجهرية من مصر عام 2008-2009 كما عمل على نقل خبرات جراحة أورام العظام والأنسجة الرخوة المطبقة في الدول المتقدمة إلى سورية كجراحة نقل الشظية الموعاة والبتر الربعي للجسم واستئصال نصف الحوض وزرع عظام كاملة من بنوك العظام العالمية وتبديل المفاصل الورمية.

إيناس سفان

انظر ايضاً

صناعة الثريات.. دمج الصدف والنحاس لأول مرة لتشكيل تحفة فنية