الشريط الأخباري

بكلفة 250 مليون ليرة مشروع لإنتاج الكباش المحسنة في دير الحجر بريف دمشق

دمشق-سانا

أطلقت وزارة الزراعة اليوم مشروع إنتاج الكباش المحسنة في محطة بحوث دير الحجر بريف دمشق التابعة للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية والتي تحتوي على عدة حظائر ومحلب جديد ومستودعات للأعلاف وسكن للرعاة ومخبر للتقانة.

وأشارت مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة ماجدة مفلح في تصريح لـ سانا إلى أن الهدف من هذا المشروع هو تحسين السلالة المحلية لأغنام العواس ومن ثم إعادة توزيع هذه الكباش المحسنة إلى المربين وفق مصفوفة سنوية لتطوير قطاع الثروة الحيوانية بشكل كامل.

وقالت إن الهيئة بدأت باستخدام مخبر متطور لنقل الأجنة وهذه التقنية المتطورة تساعد في الحفاظ على الأصول الوراثية وتنفيذ الأبحاث النوعية من قبل الباحثين في الهيئة مبينة أن هذا المخبر هو الوحيد من نوعه في المنطقة ويتميز بتقنياته العالية ويعتبر بمثابة إنجاز للبحوث الزراعية.

من جهته بين مدير المحطة المهندس موفق عبد الرحيم أن الكباش تشكل نصف القطيع وتحسينها يعني تحسين كامل القطيع الوطني وهذا يساهم في زيادة نسبة التوائم والإنتاج من الحليب واللحم منوهاً بأن المشروع يضم 15 حظيرة تتسع لـ 2500 رأس موزعة على كل فئات القطيع وكلفتها بلغت نحو 250 مليون موزعة على أبنية للحظائر والمحلب ومستودع للعلف وسكن للرعاة الذين يقومون بخدمة القطيع.

وأوضح المهندس محمود الشيخ حسين رئيس مخبر نقل الأجنة أن تجهيزات المخبر تم الحفاظ عليها خلال الأزمة بنقلها إلى مستودعات في الوزارة وبعد إعادة الأمان للمنطقة تم تجميعها وتركيبها لوضعها في الخدمة وصيانة بعضها بأياد وخبرات من الهيئة ما وفر على الهيئة مبالغ كبيرة مشيراً إلى أهمية هذا المخبر في المحافظة على السلالات المحلية من الانقراض وإكثارها وإدخال تقانات حديثة من خلال التعامل مع الأجنة والسائل المنوي لإنتاج حيوانات متأقلمة مع الظروف المحلية وذات مردود إنتاجي كبير.

غصوب عبود

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

وزارة الزراعة: زيادة كبيرة في إنتاج الحمص والعدس

دمشق-سانا أشار المهندس عبد المعين قضماني مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة إلى زيادة إقبال …