الشريط الأخباري

المجمع الثقافي في الشماس بحمص.. صرح مهم بحاجة لكوادر والمزيد من الاهتمام

حمص-سانا

المجمع الثقافي في حي الشماس بحمص يعد أحد أهم الصروح الثقافية في سورية حيث يضم عدة أقسام تختص بالموسيقا والفنون التشكيلية والتطبيقية والرقص التعبيري والمسرح ما جعله مركزا لمجموعة من المعاهد الأكاديمية التعليمية التي تخرج سنويا عشرات المبدعين من مختلف الأعمار.

ويحتضن المجمع حسبما أوضح الفنان التشكيلي أحمد الصوفي مدير المجمع في حديث لسانا الثقافية معهد محمد عبدالكريم للموسيقا والذي تدرس فيه الموسيقا الشرقية والغربية من أساتذة اكاديميين للطلاب على مدى ثمانية أعوام يحصلون في نهايتها على شهادات تؤهلهم للعمل في اختصاصاتهم كما يضم مركزا للفنون التطبيقية تدرس فيه مختلف فنون الرسم والنحت والطباعة والغرافيك والحفر على مدى سنتين وتشمل مختلف الفئات العمرية.

وأضاف أنه فضلا عن ذلك فإن المجمع يضم مكتبة عامة تضم الاف العناوين للكتب والمراجع والأبحاث والمخطوطات وزادها غنى وتنوعا احتضانها لمكتبة تدمر التي نقلت لها خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية إلى جانب قرية تراثية قديمة للتعريف بتراث حمص الأصيل وسينما للأطفال تتسع لخمسين كرسياً ومكتبة خاصة بهم.

كما تتربع على أرض المجمع صالات لممارسة مختلف الهوايات من رسم ورياضة وغيرها مع حدائق وملاعب وأماكن لترفيه الأطفال والتي تمت إشادتها بطريقة فنية مميزة على أشكال حبات فطر ومجسمات بأشكال وألوان مميزة ما أضفى على المكان جمالا أخاذا.

وبين الصوفي أن وقوع المجمع في مكان شبه نائ عن المدينة أثر لناحية استقطاب المدرسين والكوادر الفنية وقلة الأجور التي يتقاضونها داعياً إلى إيلاء المجمع المزيد من الاهتمام وتأهيله وتزويده بالكوادر اللازمة وتحويله لمركز استقطاب ثقافي في المنطقة الوسطى.

حنان سويد

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency