اكتشاف مادة كيميائية فريدة في حليب الأم تحطّم الأورام السرطانية

براغ-سانا

كشفت دراسة تشيكية جديدة أن مادة كيميائية موجودة فقط في حليب الأم يمكن أن تحطم الأورام إلى أجزاء صغيرة بحيث يمكن لمرضى السرطان تمريرها عبر البول.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الدراسة التي أجراها مستشفى جامعة موتول في براغ والتي خضعت لإشراف البروفيسور كاثرينا سفانبورغ كشفت أن مادة سكر الحليب “الفا 1 اتش” الضرورية لنمو الطفل تدمر الأورام دون الإضرار بالأنسجة السليمة.

ووجدت إحدى الدراسات أن 20 مصابا بسرطان المثانة شهدوا إفراز شظايا الورم في البول بعد 6 جرعات فقط من مادة سكر الحليب حيث أوضحت الأبحاث الإضافية أن المرضى بدؤوا في تمرير الأنسجة الخبيثة خلال ساعتين من العلاج.

وعندما ترتبط “الفا 1 اتش” بحمض أوليك الدهني فإنها تشكل مزيجا يحفز الخلايا السرطانية على الانتحار حيث يأمل باحثو جمهورية التشيك أن يكون هذا التطور شكلا أفضل من العلاج الكيميائي الذي يسمم الخلايا ويتسبب في آثار جانبية سيئة.

وتخطط شركة العقاقير الطبية “هامليت فارما” لاختبار ما إذا كانت المادة الكيميائية هذه تقلص أورام المثانة وتحسن من بقاء المريض على قيد الحياة.

كما يخطط فريق البحث إلى دراسة إمكانية استخدام العقار لدى مرضى سرطان الدماغ والقولون.