الشريط الأخباري

متفوقو طرطوس في الثانوية يحملون رسالة لبناء مستقبل أفضل

طرطوس-سانا

الإرادة والمثابرة والتصميم على التفوق هي مجموع المفردات التي وضعها الطلاب الأوائل على مستوى محافظة طرطوس في الثانوية العامة نصب أعينهم متجاوزين كل الظروف متسلحين بعزيمة الإيمان بقدراتهم لبناء مستقبل أفضل.

ويؤكد الطالب محمد نديم ليلا من ثانوية الشهيد أيمن ديب قرية عنازة بحنين الأول على مستوى المحافظة بالفرع العلمي وبمجموع 2895 من 2900 أن التفوق في الشهادة الثانوية كان هدفه منذ مراحل دراسته الأولى التي تميز فيها مشيرا إلى أنه اتبع خلال فترة الصيف دورات اطلاعية لتكون بمثابة مدخل له إلى المنهاج.

المعاناة من نقص البصر لم تقف عائقا أمام تفوق الطالبة ليال أحمد حمد الأولى بالفرع الأدبي على مستوى المحافظة والحاصلة على 2635 علامة والتي استعانت بأهلها وبمدرسين في مادتي الفلسفة واللغة فقط ليس لكونها ضعيفة فيهما بل بسبب نقص البصر الذي تعاني منه حيث كانوا يلقون عليها الدروس وهي تقوم بحفظها.

ظروف النزوح من مدينته حمص وحرمانه من الدراسة لفترة لا بأس بها بعد قدومه إلى طرطوس كانت حافزا للطالب محمد ميسرة عبارة للتفوق في الثانوية المهنية التجارية حيث أحرز المرتبة الأولى على مستوى طرطوس بمجموع قدره 4217 علامة من اصل 4600 موضحا أنه ترك المدرسة لسنوات لكنه عاد إليها بعد استقرار العائلة في المحافظة وتقدم لشهادة التعليم الأساسي وكان من المتفوقين وأهله مجموعه لدخول الثانوية العامة لكن شرط السن وقف حائلا دون ذلك فدخل الثانوية التجارية التي تفوق فيها بجدارة.

الطالبة دنيا فؤاد عيسى الأولى بالثانوية المهنية النسوية في الدريكيش الحاصلة على مجموع 3844 من اصل 4300 استكملت بتفوقها في الثانوية المهنية رحلتها الخاصة في طريق الفن كونها تحب الرسم منذ طفولتها وهي أهم مقومات انتسابها لهذه المدرسة مشيرة الى تشجيع أهلها والكادر التدريسي لها الذي مكنها من الوصول الى التفوق.

بدوره الطالب علي أحمد شعبان من بانياس الأول في الثانوية الصناعية على مستوى سورية قسم اللحام وتشكيل المعادن لم يخف فرحته بتفوقه خاصة أنه دخل الثانوية الصناعية بناء على رغبته بالرغم من أنه كان من المتفوقين في شهادة التعليم الأساسي مؤكدا أن أهم مقومات النجاح أن يكون الطالب مع الأستاذ حصة بحصة وفقرة بفقرة ويتابع معه يوميا والمتابعة اليومية في المنزل.

نتائج الطلاب المتفوقين وما حصلوا عليه من علامات متميزة هي نتيجة جهد كبير توحدت لأجله الرؤى بدءا من المنزل والمدرسة حسب ما بينه مدير التربية في طرطوس علي شحود آملا أن يتابع الطلاب مسيرة التفوق والنجاح ليكونوا صانعين في مسيرة التقدم والارتقاء بوطننا الحبيب مبينا أن طلاب سورية يحملون رسالة حقيقية لبناء مستقبل أفضل.

غرام محمد