مع تصاعد ممارسات واشنطن العدائية.. الخليج يعود بؤرة للتوتر(تقرير)

عواصم-سانا

يتصاعد التوتر في منطقة الخليج بشكل دراماتيكي في ظل الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد إيران كان آخرها مزاعم اقتراب زوارق إيرانية من ناقلة نفط بريطانية.

المزاعم الأمريكية والبريطانية اليوم حول قيام زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني بالاقتراب من ناقلة نفط بريطانية في الخليج يوم أمس والطلب منها التوقف في المياه الإيرانية جاءت لتظهر حجم التوتر الذي تشهده المنطقة الأمر الذي نفته إيران جملة وتفصيلا حيث رفض الحرس الثوري هذه المزاعم موضحا في بيان صدر اليوم أن دوريات قواته البحرية تواصل واجباتها بشكل اعتيادي وتمارس مهامها المناطة بدقة ولم تواجه أي سفينة اجنبية بما فيها السفن البريطانية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

بدوره نفى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المزاعم الغربية موضحا أنها تعبر عن نقاط ضعف الجانبين الأمريكي والبريطاني.

هذا التصعيد دفع اليوم الرئاسة الروسية إلى التعليق على الأوضاع في الخليج على لسان المتحدث باسمها دميتري بيسكوف الذي دعا جميع الأطراف إلى تسوية الوضع في الخليج عبر الحوار مشددا على أنه ..يجب ضمان حرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز دون قيد أو شرط.. وهذا أمر بالغ الأهمية للاقتصاد وللوضع الاقتصادي العالمي.

وتأتي المزاعم الأمريكية البريطانية اليوم بعد احتجاز البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية فجر الخميس الماضى قبالة موقع الصخرة في مضيق جبل طارق في إجراء مخالف للقوانين الدولية وضمن إطار الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا وحلفاؤها وأدواتها على إيران.

كما تاتي بعد أسابيع من إعلان الحرس الثوري الإيراني أن وحدات الدفاع الجوي التابعة له أسقطت طائرة تجسس أمريكية مسيرة بعد اختراقها أجواء محافظة هرمزكان جنوب إيران.

تلك التطورات جاءت بعد اصدار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مطلع شهر أيار الماضي قرارا بإنهاء الإعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني وبالتالي حظر استيراده منها في خطوة تؤكد استمرار واشنطن في سياساتها الابتزازية والجائرة تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال تبعها إطلاق تهديدات ضد طهران ردت عليها إيران بتعليق تنفيذ بعض التزاماتها وفق الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع مجموعة خمسة زائد واحد عام 2015 بعد أن أعلن ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في تحد لإرادة المجتمع الدولي وانتهاك فاضح للقرارات الدولية بهذا الشأن.

 

انظر ايضاً

مراسل سانا: انسحاب 40 جندياً من قوات الاحتلال الأمريكية والفرنسية والبريطانية عبر طائرة شحن عسكرية من مطار رحيبة (روباريا) غير الشرعي بريف المالكية إلى العراق