الشريط الأخباري

بوتين: القوات الروسية قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين في سورية

موسكو-سانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن القوات الروسية التي شاركت في الحرب على الإرهاب في سورية قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين الذين خططوا للعودة إلى روسيا أو إلى البلدان المجاورة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن بوتين قوله في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم ردا على سؤال حول ما حققته روسيا جراء مشاركتها في عمليات محاربة الإرهاب في سورية “أعتقد أنه أمر جيد وإيجابي.. لقد حققنا أكثر مما كنت أتوقع حيث جرى القضاء على عدد كبير من الإرهابيين الذين خططوا للعودة إلى روسيا أو إلى البلدان المجاورة والتي ليس لدينا مع بعضها نظام تأشيرة” مضيفا.. “إن ذلك يؤثر بشكل مباشر على أمن روسيا نفسها”.

يذكر أن القوات الجوية الروسية بدأت في الـ 30 من أيلول من عام 2015 عملية عسكرية بناء على طلب من الدولة السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب أسفرت عن القضاء على اعداد من الإرهابيين وتدمير آلاف الأهداف للتنظيمات الإرهابية من عتاد وأسلحة متنوعة.

من جهة أخرى أكد بوتين أن الأوضاع في منطقة الخليج “أصبحت قابلة للانفجار” بسبب السياسات الأمريكية الأحادية.

وقال بوتين إن الأوضاع في العالم بشكل عام ومنطقة الخليج بشكل خاص لم تصبح أفضل بل العكس صارت أكثر دراماتيكية وهي قابلة للانفجار مضيفا أن المشكلة ناجمة عن أحادية الجانب التي تمارسها الولايات المتحدة في سياساتها إضافة إلى انعدام قواعد تشكل أساسا للنظام العالمي.

وكثفت إدارة الرئيس الامريكى دونالد ترامب من ضغوطها على إيران عقب الانسحاب من الاتفاق النووي في أيار من العام الماضي وقامت بعد ذلك بفرض إجراءات اقتصادية جائرة عليها وهو ما ردت عليه طهران مؤخرا بتعليق بعض التزاماتها في الاتفاق النووي.

إلى ذلك أعرب بوتين عن أمله في مناقشة معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية /ستارت 3/ مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية موضحا أن الولايات المتحدة الامريكية انسحبت من جانب واحد من معاهدة الدفاع الصاروخي.

وحذر الرئيس الروسي من مخاطر تصاعد سباق تسلح جديد في حال عدم تمديد معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية مشيرا إلى أن الولايات المتحدة انسحبت سابقا ومن جانب واحد من معاهدة الصواريخ المضادة الباليستية أما الآن فتنسحب من معاهدة القضاء على الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى وذلك في خطوة أحادية جديدة.

وذكر بوتين بأن موسكو أكدت لواشنطن استعدادها لإجراء محادثات حول هذا الموضوع واستعدادها لتمديد معاهدة تقليص الأسلحة الهجومية الاستراتيجية مضيفا.. “لكننا لا نرى أي مبادرة من قبل الأمريكيين” لتمديد المعاهدة التي ينتهي سريانها في العام 2021.

وحذر بوتين أنه في حال “عدم بدء المحادثات الآن فالمعاهدة ستموت لا محالة لأنه لن يكون هناك وقت كاف حتى لإجراءات شكلية” مشيرا إلى أن واشنطن لم تتخذ أي خطوات عملية باتجاه تمديد المعاهدة.

وتنص معاهدة /ستارت 3/ التي توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة في نيسان 2010 على تخفيض الحدود القصوى للرؤءوس الحربية الهجومية الاستراتيجية للبلدين بنسبة 30 بالمئة والحدود القصوى لآليات الإطلاق الاستراتيجية بنسبة 50 بالمئة بالمقارنة مع المعاهدات السابقة.

ودعا بوتين جميع المشاركين في قمة مجموعة العشرين إلى تأكيد نواياهم لتطوير قواعد مشتركة يلتزم بها الجميع واظهار تطلعاتهم ورغباتهم بتعزيز المؤسسات المالية والاقتصادية والتجارية والدولية معربا عن الأمل في أن تتمكن المناقشات العامة والاجتماعات الثنائية من تخفيف التناقضات الحالية وخلق أساس وقواعد للتقدم الإيجابي.

يشار إلى أن مدينة أوساكا اليابانية تستضيف يومي 28 و 29 حزيران الجاري قمة مجموعة العشرين بنسختها لهذا العام لبحث التحديات الاقتصادية والسياسية وستكون هذه أول قمة لمجموعة العشرين تستضيفها اليابان.

انظر ايضاً

بوتين: التصدي للتهديدات الإرهابية وتسوية أزمات المنطقة دبلوماسياً

الرياض-سانا جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم دعم بلاده كل الجهود المبذولة للتصدي للإرهاب وحل …