الشريط الأخباري

وزارة الصناعة توقع عقودا تسويقية بقيمة 172 مليار ليرة

دمشق-سانا

بلغت قيمة العقود التسويقية التي وقعتها وزارة الصناعة منذ بداية العام الحالي ولغاية الشهر الخامس 172 مليار ليرة شملت العديد من الجهات العامة والخاصة لتسويق كامل إنتاج المؤسسات والشركات الإنتاجية الصناعية.

وأوضحت وزارة الصناعة في تقرير حصلت سانا الاقتصادية على نسخة منه أن مؤسسة الإسمنت تأتي في مقدمة المؤسسات الصناعية من الناحية التسويقية بقيمة إجمالية تصل لأكثر من 113 مليار ليرة تلتها المؤسسة الغذائية بمبلغ إجمالي قدره 14 مليار ليرة ثم المؤسسة الهندسية بمبلغ 22 مليار ليرة والنسيجية 13 مليار ليرة فالكيميائية بحدود سبعة مليارات ليرة ومؤسسة السكر بثلاثة مليارات ليرة ونحو مليارين في باقي المؤسسات.

وأشار التقرير إلى سعي الوزارة ومؤسساتها إلى مضاعفة هذا الرقم خلال الفترة القادمة على مستوى تصريف المخازين وتسويق الإنتاج الجديد وخاصة أن معظم الإنتاج يستهدف تأمين حاجة السوق المحلية وحاجة الجهات العامة من المنتجات الضرورية ولا سيما الغذائية والنسيجية.

وبين التقرير أنه تم تخفيض قيمة المخازين المتراكمة في الشركات الصناعية بمقدار 4ر17 مليار ليرة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي كانت الحصة الأكبر للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية بواقع 13 مليار ليرة معظمها غزول قطنية وأقمشة ومناديل ورقية وغيرها من المنتجات النسيجية فيما توزع باقي المبلغ المقدر بحدود 4ر4 مليارات ليرة على مخازين من المواد الغذائية المختلفة وبعض المنتجات النسيجية ومنتجات شركات العنب.

وأكدت الوزارة في بيانها أن هذه الإجراءات تأتي في إطار تسويق المخازين لتأمين سيولة للشركات لتتمكن من زيادة الإنتاج الصناعي والاهتمام به كماً ونوعاً وتعزيز وجوده في السوق المحلية وتأمين حاجتها من مختلف السلع إلى جانب التخلص من مخازين المؤسسات بصورة متوازنة مع زيادة الطاقات الإنتاجية في تلك الشركات.

أحمد سليمان

نشرة سانا الاقتصادية

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

لجنة خاصة لتحديد أسس استفادة العمال من تعويض مخاطر العمل الصناعي

دمشق-سانا شكلت وزارة الصناعة لجنة مهمتها تحديد الأسس الواجب وفقها منح العاملين تعويض مخاطر العمل …