الشريط الأخباري

سلطات النظام التركي تعتقل ستة أشخاص بذريعة صلتهم بالداعية غولن

أنقرة-سانا

اعتقلت سلطات النظام التركي اليوم ستة أشخاص بذريعة ارتباطهم بالداعية التركي فتح الله غولن الذي يتهمه نظام رجب طيب أردوغان بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في تموز من العام 2016.

ونقلت وكالة الأناضول التابعة للنظام التركي عن مصادر قضائية رفضت الكشف عن هويتها قولها اليوم “إن المعتقلين الستة جزء من مجموعة من 18 شخصا مطلوبا من قبل النيابة العامة بانقرة على خلفية استخدامهم تطبيق “بايلوكس” للمراسلة الذي تستخدمه منظمة غولن”.

ويتعرض الأتراك بمختلف قطاعاتهم ووظائفهم لحملات إقالة واعتقال وقمع طالت عشرات آلاف الأشخاص بمن فيهم مدرسون وقضاة وبرلمانيون وإعلاميون وصحفيون إضافة إلى عسكريين وضباط كبار في الجيش والشرطة بتركيا.

وفي السياق ذاته أعلنت وكالة بلومبرغ الاقتصادية الأميركية أن مدعيا تركيا طلب عقوبة السجن خمس سنوات بحق الصحفيين التركيين كريم كاراكايا وفرقان يالينكليتش اللذين يعملان مع الوكالة في تركيا بسبب نشرهما مقالا العام الماضي عن انهيار الليرة التركية وذلك بذريعة “الإساءة للاستقرار الاقتصادي في تركيا”.

وأضافت المصادر “إن محكمة قبلت أمس بلائحة الاتهام التي يطالب فيها الادعاء بعقوبة السجن من سنتين إلى خمس سنوات بحق هذين الصحفيين”.

ويهيمن نظام أردوغان على النظام القضائي والادعاء العام في تركيا بشكل كامل.

وقال سازكين تانريكولو عضو البرلمان التركى عن حزب الشعب الجمهوري في وقت سابق اليوم إن أردوغان يحكم قبضته على جميع أجهزة القضاء ولا يستطيع أي وكيل نيابة أو قاض أن يتخذ أي قرار يزعجه لافتا إلى أن العشرات من تقارير لجان ومنظمات حقوق الإنسان في تركيا وأوروبا والعالم أعربت عن قلقها من سلوك النظام التركى وانتهاكاته الفظيعة لأبسط معايير حقوق الإنسان.

وقال جون مايكلثوايت رئيس تحرير بلومبرغ “ندين الاتهام بحق صحفيينا اللذين كانت تغطيتهما منصفة وأمينة ونحن نقف معهما وندعمهما في هذه المحنة”.

وتحتل تركيا المرتبة الـ 157 من أصل 180 في ترتيب حرية الصحافة لعام 2018 الذي وضعته منظمة “مراسلون بلا حدود”.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

النظام التركي يهيم خلف أطماعه.. ومشغلوه ينتظرون النتائج!

تدخل تطورات الحرب العدوانية على سورية مرحلة جديدة، وتفتح معها أبواب الخلاص على محاور مختلفة، …