الشريط الأخباري

حقائق جديدة تثبت دعم نظام أردوغان لإرهابيي “جبهة النصرة” في إدلب

دمشق-سانا

يوما بعد يوم تتوالى الأدلة على تورط النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية تسليحاً وتدريباً وتمويلا لتضاف إلى عشرات الوثائق الدامغة التي أكدت ارتباط الإرهابيين بالنظام التركي وكان آخرها ما كشفته وكالة رويترز حول إرسال النظام التركي دفعة جديدة من الأسلحة والذخيرة والعتاد إلى إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له في إدلب وريف حماة الشمالي.

ونقلت رويترز عن مصادر مقربة من التنظيمات الإرهابية أن النظام التركي أرسل إمدادات جديدة من الأسلحة إلى الإرهابيين لمساعدتهم في وقف انهياراتهم وخسائرهم المتلاحقة في ريفي حماة وإدلب.

ولفتت المصادر إلى أن قافلة عسكرية تركية وصلت خلال الأيام القليلة الماضية إلى التنظيمات الإرهابية قرب جبل الزاوية بريف إدلب تضم العشرات من العربات المدرعة وقاذفات صواريخ غراد وصواريخ “تاو” الموجهة المضادة للدبابات.

وتنتشر في منطقة خفض التصعيد في إدلب مجموعات إرهابية تنتمي إلى تنظيم جبهة النصرة التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية إضافة إلى مجموعات إرهابية أخرى متحالفة بينهم إرهابيون أجانب دخلوا عبر الحدود التركية بدعم وتسهيل من النظام التركي الذي قدم لهم مختلف أنواع الدعم بالأسلحة النوعية التي يستخدمها هؤلاء الإرهابيون في الإعتداء على نقاط الجيش العربي السوري والقرى والبلدات الآمنة.