الشريط الأخباري

البعثة الهنغارية السورية تدرس نظام التصريف المائي وعلامات البنائين في قلعة الحصن

حمص-سانا

تواصل البعثة الهنغارية السورية المشتركة أعمالها في قلعة ‏الحصن بدراسة نظام التصريف المائي عبر إجراء مجموعة أسبار لأماكن مختلفة من القلعة الداخلية.‏

وأكد المهندس حازم حنا معاون مدير القلعة ورئيس شعبة ‏الهندسة في تصريح لمراسلة سانا أن دراسة الأسبار شملت داخل برج ‏الكنيسة والقاعة المرافقة لها من جهة الشمال وذلك بهدف تسريع ‏عملية جفاف الجدار الشمالي للكنيسة والذي يحتوي على ‏رسومات جدارية تعود للقرن الثاني عشر وجنوب قاعة ‏الفرسان وقاعة نوم الجنود وقرب مستودع الزيت بالإضافة إلى ‏البدء بدراسة علامات البنائين والتي هي عبارة عن ختم كان ‏يضعه البناؤون على الأحجار المميزة التي كانوا يقومون ببنائها ‏على الأقواس وفي أماكن القلعة المميزة علما أن هذه الأختام ‏موجودة في معظم القلاع.‏

وأضاف حنا إنه تمت أيضا مناقشة مشروع إعداد المخطط ‏التوجيهي للقلعة الذي سيتم بالتشارك بين المديرية العامة للآثار ‏والمتاحف والجانب الهنغاري ومنظمة اليونيسكو لافتا إلى أنه تم ‏تنظيف بعض القنوات المائية في القلعة الداخلية ولا سيما في ‏الساحة غرب برج الكنيسة وقناة التصريف الرئيسية الموجودة ‏في الجدار الغربي للحصن الداخلي وترحيل الأنقاض خارج القلعة تمهيدا لمتابعة دراسة نظام التصريف ‏المائي في القلعة الداخلية موضحا أنه تم تجهيز ثلاث غرف ‏في البيت العثماني لاستخدامهم كمستودع ومكان لتنظيف وتجميع ‏اللقى الفخارية حيث تم تركيب 7 نوافذ خشبية وتمديد ‏الأعمال المدنية الأخرى كالمياه والكهرباء إلى الفسحة السماوية ‏للبيت العثماني.‏

يشار إلى أن البعثة كانت قد أنهت أعمال عزل وترميم برج ‏الكنيسة.‏