الشريط الأخباري

ورقة عمل الثقافة السورية لمؤتمر الحضارات الآسيوية تؤكد على البعد الحضاري لسورية

بكين -سانا

قدم الوفد السوري المشارك في الندوات الحوارية ضمن مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية المقام حاليا بالصين أوراق عمل تناولت البعد الحضاري والإنساني للثقافة العربية السورية وأهمية التفاعل بين الحضارات كسبيل للإرتقاء بالإنسان.

عضو الوفد السوري مدير مكتبة الأسد الوطنية إياد مرشد تحدث في كلمته عن الحضارة الآسيوية التي قدمت منذ فجر التاريخ نموذجا رائدا للبشرية جمعاء بإعلاء قيمة الإنسان وإرساء قواعد التعاون بين الشعوب لمواجهة قوى الطبيعة والتبادل المعرفي والتجاري مبينا أن سورية قدمت للحضارة في آسيا والعالم أول أبجدية وأول نوطة موسيقية وأقدم المكتبات في تل مرديخ.

وأكد مرشد ضرورة صناعة مستقبل مشترك للبشرية ووضع حدة للغطرسة وأحادية القوة والوقوف في وجه الاستعمار والإرهاب والعقوبات أحادية الجانب التي تقوم بها الولايات المتحدة لكل من يخالف سياستها وعدم احتكار التكنولوجيا وتنمية العلاقات التجارية بين الدول وضمان حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعدم الاعتراف بالإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل وباقي المناطق المحتلة.

وفي مداخلة له تحدث بشير عز الدين المستشار القانوني لوزارة الثقافة عن ارتباط الثقافة بالاقتصاد والتنمية متطرقا للتطورات المتسارعة في مجالات الاتصالات والمواصلات والمعلومات وما أحدثته العولمة من التحولات الاقتصادية والثقافية وما تسببت به من تغيير على الأرض وما تتعرض له دولنا من عدوان وأزمات فرضت عليها وجرت تغذيتها من أطراف خارجية لإطالة أمدها إضافة إلى ما تعرضت له سورية خلال السنوات الماضية من استنزاف لمواردها المادية والبشرية وتفاقم ظاهرة هجرة العقول.

انظر ايضاً

نسرين حمدان تشارك مع الفرقة السيمفونية الصينية بمؤتمر حوار الحضارات الآسيوية

بكين-سانا وقفت على أهم المسارح العالمية مختزنة بمكنوناتها عظمة الأنثى السورية القوية المثقفة والمبدعة المعطاء …