الشريط الأخباري

عليا أبو زيدان تتحدى إعاقتها بالعمل والعلم

السويداء-سانا

بعزيمة وإصرار تجاوزت عليا أبو زيدان الإعاقة بالأطراف السفلية التي أصابتها في سن الطفولة المبكرة وذلك بعد سنوات من التعب والاجتهاد والقدرة على مواجهة ظروف الحياة الصعبة.

تعلمها لمهنة الخياطة في سن مبكرة دفع أبو زيدان للانطلاق من قريتها العجيلات في الريف الشرقي لمحافظة السويداء إلى مدينة شهبا للعمل في هذا المجال ضمن محل نجحت في تأسيسه وحقق لها دخلا ساعدها على شراء محل ومساعدة والدها في مصاريف البيت وأشقائها أيضا لشق طريقهم في الحياة كما ذكرت في حديثها لمراسل /سانا/.

الظروف التي حالت دون إكمال تعليمها لعدم وجود مدرسة إعدادية في قريتها آنذاك وخوف الأهل عليها من التنقل إلى قرية أخرى جعلتها كما تبين أبو زيدان تفكر مع انطلاقتها للعمل بالعودة إلى أجواء الدراسة حيث نجحت في نيل شهادتي التعليم الأساسي والثانوي والتسجيل في الجامعة في قسم علم الاجتماع.

الانتقال من حالة إلى حالة أفضل هذا ما جسدته أبو زيدان التي تزوجت من أحد الأصحاء وأنجبت منه ابنة واحتضنت ولديه من الزوجة الأولى لتجد نفسها حاضرة بين أفراد مجتمعها تزرع المحبة والعطاء.

ورغم حصول أبو زيدان على وظيفة عامة فإنها تحافظ اليوم على مزاولة مهنتها ضمن منزلها وتنفيذ ما يطلب إليها من تفاصيل وتصاميم للملابس كاشفة في هذه الإطار عن طموحها بأن تصبح مصممة أزياء عالمية.

أبو زيدان التي تجيد قيادة السيارة تدعو أي إنسان مهما كانت ظروفه لعدم اليأس أو الاستسلام لواقعه ولا سيما اذا كان يتمتع بعقل سليم يمكنه من مواجهة أصعب التحديات بينما يبين زوجها أسامة نصر الدين أنه يشجعها على كل خطوة تقوم بها داعيا الى تقديم المزيد من الدعم والاهتمام لذوي الإعاقة.

رئيس فرع الجمعية السورية للمعوقين حركيا نزار شجاع يشير إلى أن أبو زيدان المنتسبة للجمعية وتشارك في نشاطاتها تملك طموحا وتفاؤلا بالمستقبل وحبا وتمسكا بالحياة وتحديا لظروفها الصعبة مبينا أنه يستمد العزيمة منها وخاصة أنها تعد مثالا للسيدة الفاضلة التي تحدت إعاقتها بقوة إرادتها.

عمر الطويل

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

لقطات من السويداء

تصوير: حسان السمارة