الشريط الأخباري

مهجر بفعل الإرهاب يعيد إحياء مهنته في السويداء

السويداء-سانا

ظروف تهجير محمد إبراهيم النميري من منزله وفقدانه مهنته بفعل الإرهاب في بلدة حجيرة بريف دمشق لم تقف عائقاً أمام إرادته لمواصلة الحياة بعد أن وجد له مكاناً للإقامة والاستقرار في مدينة شهبا بالسويداء.

النميري الأب لثمانية أبناء جلهم في الجامعات والمدارس وجد نفسه مع بداية تهجيره مضطراً للعمل بالعديد من الأعمال الحرة ثم ممارسة مهنته بصيانة السيارات ضمن إحدى الورشات في شهبا ليؤمن لهم قوتهم اليومي إلا أنه أصبح شريكاً فيها مستفيداً من خبرته في هذا المجال وما تم توفيره له من مستلزمات بدعم منارة شهبا المجتمعية للأمانة السورية للتنمية.

المعاناة التي تعرض لها النميري وأفراد عائلته مع بداية تهجيرهم تلاشت تدريجياً بعد عودته لمهنته كما يقول في حديث لمراسل سانا مبيناً أنه نجح في تحسين واقعه ومضاعفة دخله وتأمين أجرة مسكنه ومصاريف أبنائه.

ساعات طويلة من العمل يقضيها النميري ضمن الورشة لإنجاز الأعمال المطلوبة منه بأسرع وقت كما يذكر لافتاً إلى حالة التفاؤل التي تلازمه دائماً لتطوير عمله ومساعدة أبنائه في بناء مستقبلهم.

رسالة يوجهها النميري إلى كل إنسان بعدم الاستسلام واليأس لأي ظرف مهما كان صعباً وأن عليه أن يجد في الحياة نقاطاً مضيئة يجب الاستنارة بها دائماً للوصول إلى الهدف المنشود.

ما تحقق للنميري ساهم فيه بشكل كبير صاحب الورشة الأساسية أسامة عامر الذي استقبله كما هو شأن أبناء السويداء وغيرهم من بقية المحافظات للعديد من الأسر المهجرة بفعل الإرهاب حيث تعرف بداية كما يذكر على وضعه الصعب حتى تحوله من عامل إلى شريك له في الورشة بعد أن وجد لديه أمانة وقدرة على إجادة العمل وإتقانه بكل نشاط وسرعة مطلوبة.

وبحسب مشرفة تنمية القدرات المعيشية في منارة شهبا المجتمعية للأمانة السورية للتنمية لينا المغوش فقد تم شراء أدوات العمل للنميري بقيمة مليون ليرة ضمن برنامج تمويل المشاريع الصغيرة الممول من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بعد تقييم احتياجه وإتباعه دورة إدارة مشاريع صغيرة وتقديمه دراسة متكاملة عن فكرة مشروعه.

وتشير المغوش إلى أنه تتم متابعة النميري باستمرار حيث نجح في عمله الذي حقق له استقراراً بعد ظروف صعبة مر بها ودخلاً جيداً يعينه على مواجهة أعباء الحياة ومتطلباتها.

ويبقى محمد النميري واحداً من أبناء سورية الكثيرين الذين تم تهجيرهم بفعل الإرهاب ولكن بفضل إرادتهم وعزيمتهم تحدوا الظروف الصعبة ولم يستسلموا لها.

عمر الطويل

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency