تدريب كوادر طبية وتمريضية توعوية لرفع مؤشرات الصحة الإنجابية

حماة-سانا

تأثرت جوانب الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة بظروف الحرب الإرهابية على سورية ولا سيما في المناطق التي تعرضت لسيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة وتسعى الجهات الحكومية ذات العلاقة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وجمعيات أهلية لاستعادة المؤشرات إلى المستويات التي وصلت إليها البلاد قبل الأزمة فيما يخص صحة النساء والتي صنفت من بين “الأفضل” على مستوى المنطقة.

منسق تدريبات قضايا الصحة الإنجابية في صندوق الأمم المتحدة للسكان (وسيم خضور) أوضح أن الصندوق شريك مع الجانب الحكومي المتمثل بوزارتي الصحة والتعليم العالي ومشافيهما ومراكزهما الصحية في تحسين واقع الصحة الإنجابية من خلال تقديم الفحص والتشخيص الطبي والأدوية والمشورات الصحية ووسائل تنظيم الأسرة وغيرها.

وذكر خضور لـ سانا الصحية أن الصندوق درب العام الماضي 700 عامل طبي وتمريضي من مقدمي الخدمات الصحية في مختلف المحافظات حول مفهوم الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة والتغذية والرعاية المطلوبة للحامل والمرضع.

بدورها بينت الاستشارية في الصحة الإنجابية الدكتورة (أمل واضوح) أن قلة الوعي باستخدام وسائل تنظيم الأسرة وكثرة الحمول غير المرغوب فيها وعدم تلقي الحامل الرعاية المناسبة تزيد المخاطر التي تهدد صحة الأم والجنين كالوفاة أثناء الولادة والإجهاض غير الآمن مشيرة إلى ضرورة انتباه السيدات لبعض الاعراض أثناء الحمل مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن وآلام الكلى والاضطرابات الهضمية.

زكية الشايب قابلة في جمعية تنظيم الأسرة تعمل ضمن الفريق الجوال في مناطق (سنجار وأبو الضهور) بمحافظة إدلب تشير إلى أن الفريق ومن خلال زياراته الميدانية يحاول إقناع النساء باستخدام وسائل تنظيم الأسرة وتغيير المفاهيم الخاطئة معتبرة أن هذه الزيارات” أسهمت في تحقيق استجابة جيدة من قبل الأسر والنساء بشكل خاص في هذه المناطق”.

من جانبه أكد مدير صحة حماة الدكتور (أحمد جهاد عابوره) الحرص على خفض مراضة ووفيات الأمهات عبر الارتقاء بمستوى مهارات الكوادر العاملة في الرعاية النسائية من أطباء وقابلات واطلاعهم على احدث العلوم والتقنيات المتعلقة بمجالهم.

وتولي وزارة الصحة اهتماماً خاصاً لخدمات الصحة الإنجابية حيث توفرها مجاناً لجميع السيدات عبر عيادات تخصصية ومراكز صحية وتشمل الرعاية قبل وأثناء الحمل والولادة الآمنة والطفولة السليمة وتنظيم الأسرة والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم.

وكانت الوزارة وضعت في آذار الماضي 5 عيادات متنقلة مخصصة لخدمات الصحة الإنجابية في 5 محافظات مقدمة من صندوق الأمم المتحدة للسكان تغطي مناطق ريف حماة الشمالي وريف حمص ودرعا والرقة ودير الزور.

 عبدالله الشيخ

انظر ايضاً

السفير صباغ: ما شهدته الحسكة نتيجة حتمية للنهج العدائي لدول غربية حيال سورية

نيويورك-سانا أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بسام صباغ أن ما شهدته مدينة …