موسكو: ضغوط واشنطن على طهران سياسات عدائية

موسكو-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الاجراءات أحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران تأتي في إطار نهج واشنطن العدائي ضد طهران وتقوم على اداعاءات واهية لا أساس لها.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية أن “الولايات المتحدة تحاول زيادة الضغط الخارجي على إيران بحجة ادعاءات وهمية من أجل تغيير السلطة في دولة ذات سيادة”.

وانتقد بيان الخارجية الروسية إصرار واشنطن على إطلاق الاتهامات ضد طهران بدون أساس رغم التأكيدات المنتظمة من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن طهران تفي بدقة بجميع متطلبات خطة العمل الشاملة المشتركة للاتفاق النووي الموقع بينها وبين المجموعة الدولية.

وشدد البيان على أن “الهدف من هذا الموقف زيادة الضغط الخارجي على إيران تحت ذريعة ادعاءات وهمية”.

وأشار البيان إلى أن الولايات المتحدة تحاول من خلال خروجها من خطة العمل الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني تحقيق طموحاتها الجيوسياسية التي تشكل خطرا على البشرية جمعاء داعيا جميع القوى العقلانية إلى ضمان استمرار الخطة.

وأوضح البيان أن “الإدارة الأمريكية لم تعد تخفي حقيقة أنها تريد إخضاع العالم بأسره لإرادتها عبر إقدامها على تهديد الدول لإجبارها على وقف شراء النفط الإيراني اعتبارا من الثاني من أيار المقبل من أجل حرمان إيران من عائدات التصدير وتقويض اقتصادها لأن سياستها المستقلة لم ترض الولايات المتحدة لفترة طويلة”.

وجاء في البيان ايضا: “أن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ في اختيار الوسائل إذا قررت عن طريق الخنق الاقتصادي وضرب الظروف المعيشية للإيرانيين العاديين جعل طهران مفاوضا مقبولا وعلى استعداد لأي صفقات بشروط أمريكية” لافتة إلى أن هذا الخط لا يضيف مكانة دولية للأمريكيين لأن بقية العالم ترى تماما أن سياسة واشنطن أصبحت عدوانية ومتهورة على نحو متزايد.

بدورها أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أن الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة ضد إيران سياسات قديمة ممنهجة تستهدف شعبها.

وذكرت المتحدثة الروسية بموقف موسكو من إدراج الإدارة الأمريكية الحرس الثوري الايراني على قائمة المنظمات الإرهابية وقالت: “أعلنا سابقا أن هذا الإجراء يكشف عن حقيقة المواقف الأمريكية المناوئة لإيران وللشعب الإيراني ويشكل جزءا من برنامج أمريكا لممارسة الضغوط على الصعيد الدولي ضد إيران”.

وجددت زاخاروف التأكيد على أن إيران التزمت دائما بتعهداتها قبل الاتفاق النووي متسائلة في هذا الإطار عن مبررات إصرار أمريكا على معاقبة إيران.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إلى أن الاجراءات الاحادية التي تفرضها واشنطن على إيران تاتي في إطار سياسة العداء الشاملة التي تنتهجها منذ القدم ضد طهران.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلنت إنهاء الاعفاءات التي سمح بموجبها لثماني دول بشراء النفط الإيراني وبالتالي حظر استيراده منها في خطوة تؤكد استمرارها في سياساتها الابتزازية والجائرة تجاه الدول والشعوب الرافضة للهيمنة والاستغلال.

انظر ايضاً

موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى

بيروت-سانا جدد سفير روسيا الاتحادية في لبنان الكسندر زاسبكين رفض بلاده العقوبات الأمريكية الأحادية على …