الشريط الأخباري

نموذج سقف محراب معبد بل التدمري هدية للمتحف الوطني بدمشق-فيديو

دمشق-سانا

تسلم المتحف الوطني بدمشق اليوم هدية من نوع خاص حملت عبق التاريخ السوري وتجلت في نموذج من سقف محراب معبد بل التدمري الذي دمره إرهابيو تنظيم “داعش” عام 2015.

ولم تشأ المديرية العامة للآثار والمتاحف أن يمر هذا الحدث مرور الكرام حيث نظمت حفلا بهذه المناسبة للاحتفاء بهذه القطعة التي صنعها فنانون إيطاليون بإشراف من جمعية لقاء الحضارات الثقافية والبعثة الإيطالية العاملة في إيبلا تعبيرا منهم عن دعمهم للتراث السوري ولكل من يعمل على حمايته ورعايته.

وتمت صناعة النسخة المذكورة من محراب معبد بل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وبدقة كبيرة مع إضافة المؤثرات من ألوان ومواد تقليدية لإعطائها الطابع الأثري التدمري القديم الذي يتميز بزخارفه ونقوشه الجميلة والنادرة.

توفيق الإمام معاون وزير الثقافة تقدم خلال كلمة ألقاها في الحفل بالشكر من الفريق الايطالي على ما قدمه من دعم لآثار سورية بهدف الحفاظ على تراثها وارثها كما نوه بجهود مديرية الآثار والعاملين فيها وبتضحيات الجيش العربي السوري الذي قام باستعادة العديد من الاثار التي نهبها الإرهابيون.

الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف أشار بدوره إلى القيمة المعنوية التي يحملها نموذج سقف المحراب الشمالي لمعبد بل التدمري والذي صنعه فنانون باستخدام تقنيات متطورة مظهرين إخلاصهم للتراث السوري وتضامنهم مع السوريين في وجه ما تعرض له وطنهم على ايدي التنظيمات الإرهابية.

ولفت حمود إلى أن هذه المنحوتة جالت العديد من المدن الأوروبية فعرضت في مبنى الكولوسيوم الأثري ومبنى منظمة الأغذية والزراعة الأممية /فاو/ في روما وفي مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل ومقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة /يونسكو/ في باريس مظهرة للعالم حجم الإرهاب الذي طال المواقع الأثرية السورية فغدت خير سفير لتراثنا الثقافي وما وقع عليه من حيف وظلم.

مارتا اندريا أحد أعضاء البعثة الايطالية أكدت أنها تشعر بالفخر لقبول سورية هذه الهدية التي تعبر عن وقوف الشعب الايطالي معها متمنية عودة الأمن والاستقرار إلى كل ربوع هذه البلاد التي تزخر بالحضارة والتراث والتاريخ.

وترافق الافتتاح مع معرض فني لنماذج عن المنحوتات التدمرية التي دمرت على يد التنظيمات الإرهابية نفذتها فنانات مرسم أورنينا في طرطوس حيث أشارت أمل شعبان إحدى الفنانات المشاركات إلى أن المعرض رسالة حب عن طريق لوحات رسمت بيد نساء سوريات هاويات احببن أن يشاركن من خلال نتاجاتهن الفنية التي تمثل التراث الاثري لإيصال رسالة أن سورية هي أم الحضارة.

حضر الحفل القائم بأعمال السفارة الإيطالية بدمشق ماسيمنالو دانتونو والدكتورة فرانسيس بينوك والبروفيسور ديفيد ندالي من أعضاء البعثة الإيطالية العاملة في إيبلا.

الجدير ذكره أن طول نموذج سقف محراب معبد بل التدمري يزيد على 4 أمتار وعرضه نحو 5ر11 مترا وسماكته 80 سم ووزنه 190 كغ.

ميس العاني