الشريط الأخباري

“جوليا” رواية تحكي عن الأميرة السورية التي حكمت روما

دمشق-سانا

تأخذنا رواية “جوليا” إلى الماضي البعيد لتذكرنا بعظمة المرأة السورية وحكمتها ومقدرتها على اعتلاء أرفع المناصب والجلوس على عرش روما عبر حكاية الامبراطورة السورية جوليا دومنا.

ويستعيد الأديب فيصل الجردي مؤلف الرواية بأسلوب شيق نبوءة عرافة تدمر لجوليا وهي طفلة صغيرة بأن زوجها سيصل إلى عرش روما “وتصبح هي الامبراطورة التي ستحكم العالم”.

وينجح الجردي في استحضار التاريخ وشخوصه ليجد القارئ نفسه بين تدمر وروما والبادية السورية ومعارك الرومان وانتصارات سبتيموس قائد جيش روما وزوج جوليا دومنا الذي رفضت من أجله كل من تقدم لها قبله ساعين لتحقيق نبوءة عرافة تدمر.

ويبين الجردي كيف وصلت دومنا إلى عرش الامبراطورية الرومانية بعد تدرج زوجها في المناصب بفضل انتصاراته ثم مرضه وموته “وبعد انتهاء فترة الحداد انعقد مجلس الشيوخ بحضور الامبراطورة جوليا التي أطلقوا عليها لقب أم الوطن” ونُصب ولدها باسيان امبراطوراً وأطلق على نفسه لقب كركلا .

ويشير الجردي إلى أن كركلا كان إنساناً فريداً جمع ثقافة الشرق والغرب ولكنه كان متهوراً في قراراته ما أدى إلى اغتياله وعودة أسرته إلى مسقط رأسهم حمص.

تقع الرواية الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب في 125 صفحة من القطع المتوسط.

والروائي الجردي محام وفنان تشكيلي وعضو اتحاد الكتاب العرب أقام عدة معارض في الرسم والنحت وصدرت له 7 روايات منها “الأميرة” و “جراح غزة” و “إلى مؤاب”.

بلال أحمد

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

جوليا دومنا صورة مشرفة للمرأة السورية

دمشق-سانا توثق السيرة الذاتية للإمبراطورة السورية جوليا دومنا التي تربعت على عرش روما جمال المرأة …