الشريط الأخباري

اجتماع ممثلين عن الجهات الحكومية ومركز المصالحة الروسي وشيوخ القبائل لإنهاء مأساة مخيم الركبان

حمص-سانا

في إطار التنسيق وتنظيم التعاون بين المركز الروسي للمصالحة وبين اللجنة الوطنية العليا لإعادة المهجرين عقد اليوم اجتماع تنسيقي بمشاركة ممثلين عن الجهات الحكومية ومركز المصالحة الروسي وممثلين عن الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري إضافة لشيوخ القبائل من مخيم الركبان وذلك لإيجاد حل نهائي لمعاناة آلاف المهجرين السوريين الذين تحتجزهم قوات الاحتلال الأمريكية ومرتزقتها في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية.

وتناول الاجتماع الذي عقد في ممر جليغم شرق منطقة ظاظا بريف حمص الشرقي الآليات والتسهيلات والاستعدادات التي اتخذتها مؤسسات الدولة السورية المعنية لاستقبال العائدين من مخيم الركبان والطرق الأسرع لإنهاء مأساة قاطنيه وإعادتهم إلى مناطقهم وبلداتهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وجدد رئيس مركز المصالحة الروسي اللواء فيكتور كوبتشيشين تأكيد بلاده أن الحل الوحيد والسريع لمخيم الركبان هو الإسراع في إخراج سكان المخيم إلى مناطقهم ومنازلهم لافتا إلى أن أنصاف الحلول لن تجدي نفعا في ظل رغبة الغالبية العظمى من سكان المخيم بالخروج منه للتخلص من الظروف الكارثية اليومية التي يعيشون فيها مع استمرار رفض الجانب الأمريكي الانخراط في الخطوات الهادفة لوضع حل نهائي لمأساة المحتجزين في المخيم.

ولفت مدير الإدارة السياسية اللواء حسن حسن إلى أن جميع مفاصل الدولة تعمل لضمان عودة آمنة لسكان مخيم الركبان إلى مناطقهم مؤكداً أن الاحتلال الأمريكي في منطقة التنف يطبق شريعة الغاب من خلال منعه المواطنين السوريين من التحرك على أرضهم واحتجازهم في ظروف مأساوية في المخيم.

وعرض خلال الاجتماع ممثلو الجهات المختصة ووزارة الإدارة المحلية والبيئة ومحافظتي حمص وريف دمشق آليات تسوية أوضاع المتخلفين عن خدمة العلم والفارين من الخدمة الموجودين في المخيم والإجراءات التي تم اتخاذها لتوفير جميع متطلبات عودة الأهالي من مخيم الركبان ونقلهم واستقبالهم.

ممثل هيئة المصالحة الوطنية أحمد منير أكد أن الولايات المتحدة الأمريكية تمنع السوريين من الخروج من المخيم لاستخدامهم ورقة للضغط على الحكومة السورية عبر إبقائهم رهائن سياساتها ومصالحها في المنطقة.

من جانبهم أوضح شيوخ العشائر الحالة المأساوية التي يعيشها قاطنو المخيم والتي تنذر بكارثة إنسانية إذا استمر الوضع القائم مشيرين إلى أهمية هذا الاجتماع كخطوة في طريق إنهاء معاناة الأهالي وإعادتهم إلى منازلهم ومناطقهم آمنين سالمين.

انظر ايضاً

توجيه دعوات لعشرات الوفود العربية والأجنبية لزيارة معرض دمشق الدولي

دمشق-سانا وجهت لجنة الوفود والعلاقات العامة في فريق القطاع الخاص المشارك في الدورة الـ 61 …