الشريط الأخباري

طلبتنا في روسيا: السياسة الأمريكية معادية لحقوق الشعوب واستقلالها-فيديو

موسكو-سانا

أدان الطلبة السوريون الدارسون في الجامعات والمعاهد الروسية إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل مؤكدين أن السياسة الأمريكية كانت وستبقى سياسة امبريالية استعمارية معادية لحقوق الشعوب واستقلالها.

وأعرب الطلبة في مقابلات مع مراسل سانا في موسكو ضمن فعالية “أسبوع الثقافة العربية السورية” عن تضامنهم مع وطنهم الأم سورية ومع أهلنا في الجولان السوري المحتل.

وأكد رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا رمضان موسى أن الجولان كان وسيبقى أرضا سورية وقال إن الطلبة السوريين الدارسين في روسيا يستنكرون إعلان ترامب حول الجولان ويؤكدون أنه كان وسيبقى أرضا سورية مشددين على أن سكان الجولان هم عرب سوريون بالتاريخ والهوية ولا يمكن لترامب ولا لغيره أن يغيروا هذا الواقع كما أن القوانين والشرعية الدولية تعترف بأن الجولان هو أرض سورية مغتصبة من قبل “إسرائيل”.

وفي مقابلة مماثلة قال نائب رئيس جامعة الصداقة بين الشعوب الروسية لشؤون الطلبة ألكسندر يرماكوف إن إعلان ترامب “انتهاك فظ لجميع قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية” مؤكدا أن أرض الجولان سورية محتلة.

من جانبه أشار الطالب ياسر خليل إلى أن الطلبة السوريين بمشاركة الشعب الروسي نددوا بإعلان ترامب حول الجولان وقال إننا نرفض رفضا قاطعا إعلان ترامب حول الجولان لأنه عربي سوري وسيبقى كذلك وسيعود إلى حضن الأم سورية مهما كانت مآرب الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية.

بدوره أكد الطالب في آداب وعلم اللغة الروسية علي ديب أن الجولان سيظل أرضا سورية وأن إعلان ترامب باطل ودون أي قيمة ومفعول.
من جانبه شدد طالب الدكتوراه في الإدارة العامة وسام الخضر على وقوف الطلبة إلى جانب وطنهم وجيشهم وشعبهم في وجه إعلان ترامب.

وفي سياق متصل أعرب الدكتور محمد الليثي من جمهورية مصر العربية رئيس جمعية الطلبة العرب في جامعة الصداقة بموسكو عن إدانته لإعلان ترامب حول الجولان مؤكدا وقوف الطلبة العرب دفاعا عن قضية الجولان السوري المحتل لأنه أرض سورية عربية وستظل كذلك.

وأكدت طالبة الدكتوراه فاطمة دقسي أن إعلان ترامب حول الجولان لا قيمة له لأنه أرض سورية بامتياز ومن المستحيل أن نتنازل عن أي شبر من أرضنا سواء في الجولان أو غيره.

بدوره أشار طالب الماجستير في الحقوق محمد داغيد عمران إلى أن هذه الفعالية جاءت للتأكيد على قرار شعبنا الرافض للغطرسة الأمريكية الضاربة عرض الحائط بجميع القرارات الدولية والمؤكدة على الهوية السورية للجولان المحتل.

من جانبها أكدت طالبة الماجستير في الفلسفة أصالة سلوم أن الجولان هو أرض سورية وستبقى سورية شاء ترامب وغيره أم أبوا.

بدوره أشار طالب الماجستير في علوم النانا تكنولوجيا بمجال الطب والصيدلة طارق زياد خويس إلى أن الإعلان الأمريكي غير أخلاقي ولن يغير شيئا من واقع الجولان مؤكدا المقاومة حتى النهاية دفاعا عن الجولان باعتباره جزءا لا يتجزأ من سورية.