الشريط الأخباري

السيد نصر الله: إعلان ترامب بشأن الجولان السوري المحتل استهانة بالقرارات الدولية

بيروت-سانا

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الجولان السوري المحتل يمثل استهانة واستهتارا بالعالمين العربي والإسلامي وبكل القرارات الدولية التي تؤكد أن الجولان أرض سورية يحتلها العدو الإسرائيلي.

وأوضح السيد نصر الله في كلمة له اليوم أن ترامب يواصل الاستهتار بكل ما اسمه قانون دولي وقرارات ومؤسسات ومجتمع دولي خدمة لمصالح كيان الاحتلال الإسرائيلي فالأولوية المطلقة لأمريكا وحكوماتها المتعاقبة هي حماية هذا الكيان لافتا إلى أن إعلان ترامب بشأن الجولان يدل على عدم قدرة المؤسسات الدولية على حماية أي حق من حقوق الشعوب بما فيها استعادة أرض محتلة وتكتفي بالإدانة والاستنكار.

وأكد السيد نصر الله أن صمت المجتمع الدولي وخاصة العالمين العربي والإسلامي على إعلان ترامب اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال جعله يتجرأ على موقفه بشأن الجولان السوري المحتل وفي التمادي على الحقوق العربية والإسلامية مشيرا إلى أنه من غير المستبعد أن يخرج ترامب بعد مدة ويعلن اعترافه بضم الضفة الغربية إلى كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وبين السيد نصر الله أن قوات الاحتلال الأمريكية في منطقة التنف تواصل احتجاز المهجرين السوريين في مخيم الركبان وتمنعهم من العودة إلى مدنهم وقراهم عبر الممرات الإنسانية التي افتتحتها الحكومة السورية لهذه الغاية.

وشدد السيد نصر الله على أن المقاومة هي التي دفعت خطر العدو الإسرائيلي عن لبنان على مدى 34 عاما واستعادت الأرض وأخرجت المحتل وفرضت ردعا أمام عدوانية “إسرائيل” الأمر الذي يؤكد أن المقاومة تبقى الخيار الوحيد لاستعادة العرب أرضهم المحتلة وحقوقهم المغتصبة.

ولفت السيد نصر الله إلى أن الهدف الحقيقي لزيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة إلى لبنان هو تحريض اللبنانيين على بعضهم البعض لأن الإدارة الأمريكية لا تريد للبنان أن يبقى آمنا ومستقرا مؤكدا أن الرهان على الأمريكي رهان خاسر فالكل يعرف كيف تتعامل واشنطن مع حلفائها عندما ينتهي دورهم.

انظر ايضاً

السيد نصر الله: سورية صمدت وحمت المقاومين ولم تخضع للإرادة الأمريكية

بيروت-سانا أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن أحد الأسباب الأساسية للحرب …