الشريط الأخباري

قصائد بين الوطن والإنسان والحب

حمص-سانا

بين الوطن والإنسان والحب تنوعت القصائد التي تضمنتها الأمسية الشعرية في فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب بحمص اليوم بمشاركة عدد من الشعراء الذين غلب عليهم الشعر الكلاسيكي.

الأمسية بدأت مع الشاعرة غنوة عميش بقصيدة حملت عنوان “لو زار طيفكم فؤادي المغترب” جسدت خلالها أقسى أنواع الشوق والحنين بأسلوب طغت عليه العاطفة مع نفس صوفي حيث قالت: ” لو زار طيفكم فؤادي المغترب… والموت من جلباب روحي.. يقترب… لضممتكم… حتى أرى من أضلعي… ورداً… يلفكم بحلم مضطرب”.

على حين قرأ الشاعر صهيب الكلاليب قصيدة بعنوان ” فانوس حظي أمام النار ينطفئ” غلب عليها طابع الحزن والوجع مختاراً الهمزة المضمومة فقال: “فانوس حظي أمام النار ينطفئ.. والمارد الشاب أنى قلبه الظمأ.. تيبست كل أحلامي فلا هدب… أشكو إليها و لا حضن فأختبئ”.

وفي قصيدته “من أسميك” أشار الشاعر أسد الخضر إلى الآلام والأوجاع التي ألمت ببلدنا جراء الحرب فقال: “من أسميك.. خانت الأسماء… كلنا من أسمائنا أبرياء… وطناً هشمت رؤاه الأناشيد…وباءت بليلها الأمداء”.

الشاعرة خديجة الحسن عبرت خلال قصيدة غزلية ألقتها  حملت عنوان “تبقى الروح” عن معاناة ذاتية كان الحب سببها أما قصيدة الشاعر عبد الكريم يحيى عبد الكريم التي حملت عنوان “رقص من نوع خاص” عبر خلالها عن عظيم الألم الذي ألم بمدينته حمص جراء ما طالها من إرهاب.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أمسية أدبية بفرع اتحاد الكتاب العرب بحمص

حمص-سانا أقام فرع اتحاد الكتاب العرب بحمص أمسية شعرية قصصية شارك فيها الشاعر محمد عامر …