الشريط الأخباري

أحزاب واتحادات: تصريحات ترامب حول الجولان المحتل تؤكد العداء لسورية

دمشق-سانا

استنكر الحزب الشيوعي السوري الموحد التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل معتبرا أن الإدارة الأمريكية تؤكد يوما إثر يوم عداءها لسورية ونضالها المشروع من أجل استعادة أراضيها المحتلة وفي مقدمتها الجولان.

وأكد الحزب في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم إن إعلان “ترامب” يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة والقرارات العديدة التي أقرتها هيئتها العامة ومجلس الأمن الدولي بهذا الشأن والتي طالبت “إسرائيل” بعدم المساس بالوضع الجغرافي والسكاني للجولان والانسحاب إلى خطوط ما قبل الخامس من حزيران 1967 كما يتجاهل النضال الوطني المشروع لأهلنا في الجولان ومواجهتهم للاحتلال الصهيوني والحفاظ على هويته السورية رغم القمع العنيف الذي يتعرضون له تحت سلطة الاحتلال.

وتساءل الحزب عن دور منظمة الأمم المتحدة وقراراتها التي يفترض أن تحافظ على سيادة الدول والأمن والاستقرار العالميين في وقت تستهدف فيه دولة عظمى حقوق الشعوب وتسعى إلى وضع منطقة الشرق الأوسط والعالم على حافة البركان.

ورأى الحزب أنه ما كان لدولة الاحتلال أن تمارس عدوانيتها وغطرستها وسياستها التوسعية لولا الدعم العسكري والاقتصادي والمالي اللامحدود الذي تحصل عليه من الإدارة الأمريكية ولولا الاندماج الكلي بين المصالح الأمريكية والصهيونية في منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره وهذا ما يدركه كل مواطن عربي رغم تسابق البعض لتقديم أوراق اعتمادهم لهذا الكيان العنصري وأسياده.

وفي ختام بيانه دعا الحزب إلى توحيد الجهود الوطنية السورية من أجل مواجهة العدوان الأمريكي والاحتلال الصهيوني والتركي لكل جزء من الأرض السورية مؤكدا أن الجولان سيعود إلى وطنه الأم سورية رغم إرادة الإمبريالية والصهيونية.

بدوره أدان حزب سورية الوطن بأشد العبارات تصريحات “ترامب” اللامسؤولة حول الجولان السوري المحتل معتبرا أنها تؤكد مجددا انحياز الولايات المتحدة لكيان الاحتلال الصهيوني ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني والاستيطاني.

وأكد الحزب في بيان تلقت سانا نسخة منه إن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية و استعادته من الاحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي أولوية للشعب السوري وحق أبدي لن يخضع للمساومة أو التنازل ولا يمكن أن يسقط بالتقادم.

ورأى الحزب أن الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر بكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع بمن فيهم الولايات المتحدة والذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الصهيوني وإجراءاتها التعسفية بخصوص الجولان ويعتبره باطلا ولاغيا ولا أثر قانونيا له.

وطالب الحزب المجتمع الدولي وعلى رأسهم منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن باتخاذ إجراءات عملية لتنفيذ القرارات التي تنص على إلزام كيان الاحتلال الإسرائيلي بالانسحاب من كامل الجولان السوري المحتل إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967.

من جهته رأى اتحاد الكتاب العرب ان تصريح ترامب الذي يتعارض مع التاريخ والجغرافيا يعد حلقة في سلسلة العدوان الأمريكي المزمن على سورية ويعرض السلام والأمن الدوليين للخطر ويشجع سياسة الكيان الصهيوني المغتصب التوسعية في منطقتنا العربية مؤكدا أن الجولان السوري المحتل كان وسيبقى عربيا سوريا.

ودعا الاتحاد في بيان تلقت سانا نسخة منه اتحادات الكتاب في الوطن العربي والعالم إلى إدانة هذا التصريح الذي يعبر عن استخفاف السياسة الأمريكية بالقانون الدولي وحقوق الشعوب وسيادتها في أوطانها وحقها في تقرير مصيرها ووجودها.

بدوره أدان مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي تصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل معتبرا أنها تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بعد فشل ما يسمى “الربيع العربي” الذي هزم فيه كيان الاحتلال الصهيوني وأمريكا في تحويل المنطقة لهيمنتها وتنفيذ سياستها العنصرية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أحزاب واتحادات:قرار ترامب حول الجولان هذيان بعد هزيمته في سورية

عواصم-سانا أدانت مجموعة من الأحزاب والاتحادات العربية والإسلامية والدولية قرار ترامب بضم الجولان إلى كيان …