الشريط الأخباري

العلم والتربية يستحوذان على لوحات معرض الفنانة ناديا اسعيد في حلب

حلب-سانا

ضم معرض الفنانة التشكيلية نادية اسعيد الذي افتتح في مدينة حلب اليوم ستين لوحة استحوذ العلم والتربية ودور الاستقرار الأسري في تفوق الأبناء على أغلب مواضيعها.

المعرض الذي تستضيفه صالة “نابلس” للفنون حمل عنوان “آفاق في العلم والتربية البيئية” بمناسبة عيد المعلم العربي ويستمر خمسة أيام.

وأوضحت الفنانة اسعيد في تصريح لمراسل سانا بحلب أن بعض لوحاتها رسمت بأسلوب الغرافيك وباستخدام الحبر إضافة للوحات اخرى رسمتها باستخدام الألوان الزيتية وأظهرت فيها تأثير الحرب على الحالة النفسية للطفولة مع موضوعات تعنى بالبيئة وضرورة الحفاظ عليها من مختلف أنواع التلوث فضلا على أهمية الكتاب لكونه مصدرا أساسيا للعلم والمعرفة.

وأوضح الفنان بشار برازي أن لوحات الفنانة اسعيد تدل على تمكنها تقنيا وبصريا من الفن التشكيلي وتشكل رسالة بصرية أكثر منها فكرية مظهرة تمرسها بفن الغرافيك.

الفنان خليل برهو أشار إلى انسجام الألوان في اللوحات وتركيزها على البعد الإنساني والعلمي بينما نوهت الفنانة شهيرة عال بتميز اللوحات من خلال ربطها للعلم بالفن.