الشريط الأخباري

تخفيضات على الألبسة الشتوية تتجاوز 70 بالمئة.. مواطنون: بعض العروض وهمية

دمشق-سانا

مع انتهاء موسم التخفيضات الشتوية للألبسة اختلفت الآراء حول أهميتها للكثير من العائلات لتأمين كسوة الشتاء للموسم المقبل باسعار معقولة نسبيا فيما رأى آخرون أن هذه التنزيلات وهمية ولا تشمل سوى البضائع الكاسدة.

معظم محال بيع الألبسة التي تحتضنها الأسواق والمولات في دمشق أعلنت عن عروض تشجيعية وتخفيضات تجاوزت نسبتها 70 بالمئة إضافة إلى العروض التسويقية الأخرى التي هدفت الى تحفيز نشاط السوق كتقديم قطعة مجانية لمن يشتري قطعتين.

ويقول محمد عبيد صاحب أحد المتاجر في سوق الحمرا.. استطعنا خلال التنزيلات تصريف اغلب البضاعة حتى ما تبقى من التصافي رحلناه إلى محال التخفيضات الموسمية ويشير عبيد إلى أن “التجار اعتادوا على هذه الطريقة في التسويق المعروفة في الخارج” مؤكدا أنه رغم التنزيلات تم تحقيق أرباح معقولة.

ويبين جورج شاهين مالك محل لبيع الملابس الرياضية في باب توما أن ثلاثة أرباع الالبسة المعروضة لديه خلال موسم التخفيضات تم بيعها في شهر شباط وبقي لديهم جزء قليل فقط وبمقاسات والوان غير مرغوبة كثيرا.

وللمتسوقين وجهات نظر متعددة في هذه التنزيلات حيث يعتقد البعض انها فرصة للحصول على كسوة للشتاء المقبل باسعار مقبولة ورخيصة وتشير ساره إحدى المتسوقات إلى أنها تمكنت من شراء ملابس لأولادها الثلاثة بثلث السعر الذي كان معروضا قبل بدء موسم التخفيضات لترتاح حسب قولها من هذا العبء العام القادم لكنها شككت في أن التخفيضات شملت كل البضائع.

فيما يشير آخرون إلى أن جزءا من هذه التخفيضات وهمي ويشير أحمد إلى أنه لم يستطع شراء ما يحتاجه من /الماركات/ كونها صرفت البضائع الكاسدة لديها وخصوصاً المتعلقة بانتهاء موديلاتها اما الموديلات المرغوبة فعمدت الى رفع سعرها ومن ثم القيام بخفضه لحث الناس على الشراء من خلال عروض تشجيعية غير حقيقية.

مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي الخطيب أكد لسانا سياحة ومجتمع أن مديرية الأسعار في الوزارة تحدد وتراقب وضع التكلفة الخاصة للملابس وفقا لسعر القماش وحقيقة الكلفة اللازمة له داعيا “المواطنين للشكوى في حال وجود مخالفة حيث يتم اغلاق المحل وتنفيذ الإجراءات الموجبة بحق المخالف”.

ولفت الخطيب إلى أن التنزيلات الموسمية تكون في الأسواق في الفترة التي تتراوح بين منتصف كانون الثاني و15 آذار ولا يمكن للوزارة أن تحدد قيمتها وإنما ذلك يعود لصاحب المحل ومن المفترض وضع لصاقة توضح قيمة التنزيلات ونسبتها.

أما معاون مدير دائرة الأسعار علي محمود فاكد ان الوزارة أطلقت تطبيق /عين المواطن/ لتفعيل التعاون مع المواطن في ضبط الأسواق ومنع المواد المهربة والمغشوشة وغير المطابقة للمواصفات والتلاعب بالأسعار معتبرا “أن التطبيق لاقى اقبالا من المواطنين وبلغ عدد المشتركين في اقل من عام مليون مشترك”.

بشرى معلا