الشريط الأخباري

أعمال متنوعة في البازار الخيري (الأم بتلم )-فيديو

دمشق-سانا

ضم البازار الخيري الذي تنظمه مؤسسة مبادرة أهل الشام في فندق الفورسيزن تحت عنوان “الأم بتلم” أعمالا تنوعت بين النسيجية والاكسسوارات وصناعة الصابون والتحف وأدوات الزينة ولوحات الفن التشكيلي وغيرها من إنتاج سيدات سوريات.

وتشارك في البازار الذي يقام بمناسبة عيد الأم على مدى يومين 6 جمعيات أهلية عرضت منتجات نساء يستفدن من خدماتها في التدريب المهني ومن أصحاب الفعاليات الاقتصادية والحرف اليدوية.

وفي تصريح للصحفيين بينت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري أن البازارات الخيرية هي جزء من منابر التسويق للمنتجات التي تقدمها نساء معيلات لأسرهن بدعم من الجمعيات الأهلية وفي إطار التوجه الحكومي لتكثيف الانشطة المولدة للدخل.

وأشارت قادري إلى تركيز هذه البازارات على استلهام التراث السوري اللامادي من حرف يدوية ومهن عريقة لإعادة الألق إليها والحفاظ عليها معتبرة أن البازارات فرصة لتبادل الخبرات بين العاملين في القطاع الأهلي بما يسهم بدعم وتطوير المنشآت متناهية الصغر لتصبح مشاريع متوسطة لأفراد يمكن أن تتكاثف جهودهم لتصبح شركات ومعامل.

من جانبها أوضحت رئيس مجلس أمناء المؤسسة ميساء رسلان أن البازار هو الأول للمؤسسة ويهدف إلى الترويج للمنتجات اليدوية للنساء سواء في مشاغل الجمعيات الأهلية أو في بيوتهن لافتة إلى أن ريعه يعود لصندوق المؤسسة لدعم مشاريعها التنموية إضافة إلى دعم الصندوق الطبي في المؤسسة.

وأشارت رسلان إلى أن البازار يحمل رسالة لتشجيع النساء على العمل وإظهار الإبداع والتميز الذي تتصف به المرأة السورية إضافة إلى تشجيع زوار المعرض لشراء هدايا عيد الأم حيث يسهم ذلك بدعم أمهات معيلات لأسرهن.

وأكد عدد من المشاركات أهمية البازار لجهة التعريف والترويج لمنتجاتهن حيث اعتبرت الفنانة التشكيلية سناء عبد المجيد أن المشاركة مهمة لدعم عمل الجمعيات الأهلية و تسويق الأعمال الفنية بشكل أوسع وأسهل فضلا عن التواصل مع النساء العاملات في مجال الأعمال اليدوية بمختلف المجالات فيما لفتت شيرين جمعة صاحبة مشغل خاص إلى دور مثل هذه الفعاليات لتشجيع النساء على العمل وتسويق منتجاتهن بطريقة منظمة.

وقالت ذكريات عباس إحدى المستفيدات من برنامج التدريب بجمعية حفظ النعمة: “بعد اتباعي عددا من الدورات التدريبية أصبحت قادرة على الإنتاج وإعالة أسرتي”.

وبحسب مشرفة التدريب المهني للشباب في جمعية المجد لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة في النبك عليا طيب والتي تشارك للمرة الأولى فان البازارات فرصة للتعريف بأعمال المستفيدين من الجمعية وتسويقها ولا سيما أن المعرض يتزامن مع عيدي الأم والمعلم.

وأوضحت مديرة القسم المهني بجمعية الندى هلا السعدي أن الجمعية تشارك بمنتجات عدد من النساء قدمت لهن الجمعية التدريب والتأهيل بهدف تسويقها ودعم أسرهن.

وانطلقت مؤسسة مبادرة أهل الشام عام 2012 وتضم 70 جمعية أهلية في ريف دمشق ووصل عدد المستفيدين منها إلى 100 ألف عائلة متضررة إضافة إلى قيامها بدعم الجمعيات الأهلية بريف دمشق بمشاريع تنموية.

ايناس سفان