يد واحدة لعامل كهرباء كافية لبقاء الضوء-فيديو

ريف دمشق-سانا

بيد واحدة يصلح العامل بشار عبد الرحمن موظف الطوارئ في قسم كهرباء صحنايا الأعطال ويحافظ على بقاء النور في بيوت المواطنين ومحلاتهم وحتى معاملهم.

عام 2013 خطفت قذيفة أطلقها الإرهابيون يد بشار اليمنى أثناء تأدية إحدى المهام الموكلة إليه على خطوط التوتر المتوسط على أوتستراد درعا ليواجه إصابته بالإرادة والعزيمة ما مكنه من العودة إلى عمله ومتابعة مهامه كسابق عهده كما أوضح لكاميرا سانا التي رافقته إلى مكان عمله حيث كان يقوم بإصلاح مجموعة من القواطع لإعادة التيار الكهربائي إلى المنازل.

“كنت يمناوياً وصرت عسراوياً” بهذه العبارة استهل بشار حديثه عن عمله بعد إصابته معرباً عن سعادته بمواصلة مهامه في تلبية حاجات المواطنين وإعادة النور والكهرباء لمنازلهم.

وأشار بشار إلى أهمية دور العائلة ولا سيما الزوجة والأبناء في تخطي الإصابة وتداعياتها من بتر وجراح وتحويلها إلى إرادة تنتج عملاً إيجابياً فاعلاً في المجتمع.

في عيني بشار بريق يعكس ثقته وتفاؤله بالحياة مؤكداً أن الإرهاب فشل في سلب إرادته ومتمنياً الشفاء العاجل لكل جرحى الوطن وأن تعود سورية أفضل مما كانت.

ويمتلك بشار خبرة واسعة في عمله وهو مرجع للكثير من زملائه كما يحظى بشعبية ومحبة كبيرتين بينهم بحسب زميله سمير عماد الذي يرافقه طيلة ساعات العمل لافتاً إلى اطلاع بشار على جميع مخارج المراكز والكابلات الأرضية وحفظها عن ظهر قلب نتيجة عمله الطويل بهذا المجال.

ويستذكر سمير يوم الحادثة حيث كان برفقة بشار أثناء استهداف العصابات الإرهابية المسلحة مراكز التحويل وخطوط التوتر العالي ما أدى إلى إصابة صديقه بقذيفة سقطت بجانبه أدت إلى بتر يده اليمنى لافتاً إلى أن إصابته لم تشكل عائقاً لديه بل زادته إصراراً على متابعة حياته وعمله بشكل طبيعي مضيفاً: وجوده بيننا في العمل يشعرنا بالراحة والأمان.

ويعتبر بشار في قسمه من العمال النشيطين كما وصفه مسؤول التشغيل بالقسم نديم الحلبي الذي أشار إلى خبرته الواسعة بمجال عمله وخاصة في فترة الأزمة.

بدوره أشار رئيس قسم كهرباء صحنايا خليفة برجاس إلى أن طبيعة عمل القسم تتطلب التواجد خلف رجال الجيش العربي السوري لإصلاح الأعطال وإعادة بناء وتأهيل ما دمره الإرهاب لافتاً إلى أن بشار كان من الشباب السباقين دائماً لأداء عملهم بهمة ونشاط دون خوف أو تردد.

بدأ بشار بتحدي إصابته منذ اللحظة الأولى لعودته للعمل حيث طلب من مديره البقاء في مكانه مؤكداً أنه قادر على القيام بجميع المهام الموكلة إليه وهو ما أكده مديره الذي وصفه بأنه عامل ميداني متميز وفعال ومتمكن.

بشار واحد من السوريين الذين قاوموا الإرهاب بجسدهم وعزيمتهم فواصلوا حياتهم وعملهم بإرادة عالية عنوانها الاستمرار لأجل الوطن.

سكينة محمد-مها الأطرش


تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:
https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مدير قسم كهرباء صحنايا: محطة تحويل جديدة في الخدمة قريباً

ريف دمشق-سانا بهدف إعادة تأهيل المناطق المحررة وتوفير المتطلبات الأساسية لعودة الأهالي إليها نفذ قسم …