لافروف وماس يبحثان عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية

برلين -سانا

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الألماني هايكو ماس خلال لقائهما في ميونيخ اليوم عملية التسوية السياسية للأزمة في سورية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية: أن “لافروف أجرى لقاء مع ماس على هامش مؤتمر ميونخ الأمني الـ 55 بحثا خلاله قضايا حيوية على الأجندة الثنائية والدولية وركزا خلال تبادل الآراء على مناقشة التسوية السياسية للأزمة في سورية في سياق قمة سوتشي إضافة إلى الأزمة الأوكرانية”.

وكان رؤساء الدول الضامنة روسيا وإيران وتركيا جددوا في ختام اجتماعهم في سوتشي أمس التأكيد على التزامهم الثابت بوحدة سورية وسيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب فيها.

وأضاف البيان: أن “لافروف وماس تطرقا أيضا إلى جوانب مختلفة من مشروع إقامة خط السيل الشمالي 2 لأنابيب الغاز وإلى العلاقات الثنائية بينهما والأجندة الدولية”.

من جانب آخر بحث لافروف على هامش مؤتمر ميونخ للأمن أيضا مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة مسائل تفعيل الحوار الليبي الشامل بين جميع الأطراف وأكدا ضرورة مشاركة كل القوى السياسية وزعماء القبائل والمناطق بهدف تشكيل وبلورة نظام حكومي موحد يقود إلى انتخابات شاملة” بحسب ما أفادت الخارجية الروسية في بيان لها بهذا الصدد.

وشدد الطرفان على أهمية تعزيز الجهود الدولية في ليبيا لرعاية الحوار الداخلي في البلاد.

وانطلقت في وقت سابق اليوم النسخة الـ 55 من مؤتمر ميونخ للأمن بمشاركة رؤساء 35 دولة وحكومة وأكثر من 50 وزير خارجية و30 وزير دفاع إضافة لمسؤولين أمنيين ومديري شركات عالمية وأكاديميين وممثلي منظمات مجتمع مدني .

انظر ايضاً

لافروف: موقف موسكو بشأن السيادة السورية على الجولان ثابت

القاهرة-سانا جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب …