الشريط الأخباري

الأهالي وشيوخ عشائر دير الزور: الإسراع بإعادة تشييد الجسور المدمرة بفعل إرهاب “التحالف الدولي”- فيديو

دير الزور-سانا

طالب شيوخ ووجهاء العشائر في دير الزور بإعادة تشييد الجسور المدمرة التي تربط بين ضفتي نهر الفرات وذلك خلال ملتقى العشائر الذي عقد في بلدة مراط شمال مدينة دير الزور.

المجتمعون في الملتقي الذي ضم عددا كبيرا من شيوخ ووجهاء العشائر وحشدا من أهالي القرى والبلدات على ضفتي نهر الفرات أكدوا أهمية الإسراع بتشييد الجسور لكونها تشكل شريان الحياة بين منطقتي الجزيرة والشامية وذلك لتسهيل حركة الطلاب والموظفين وتسويق مواشيهم ومحاصيلهم الزراعية.

ودمرت طائرات “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن وشكلته خارج مجلس الأمن بذريعة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي منذ آب عام 2014 معظم الجسور على ضفتي الفرات والخابور والبنى التحتية والمنشآت والعبارات التي تربط المناطق ومنها جسور الميادين والعشارة والصالحية في البوكمال والبصيرة والطريف والنوام والسياسية والصور وجسر بلدة مركدة جنوب الحسكة ناهيك عن دعم التنظيم التكفيري وتأمين ملاذ آمن لمجموعاته في مناطق تنتشر فيها قوات أمريكية بشكل غير شرعي على الأراضي السورية.

الشيخ فواز البشير شيخ عشيرة البكارة اكد في تصريح لمراسل سانا أن “هذا الملتقى جاء ليعبر عن وحدة التراب السوري ووحدة انتماء أبناء سورية لوطنهم ولمناشدة الحكومة إعادة بناء الجسور التي تم تدميرها فهي تمثل شريان الحياة الاقتصادي والاجتماعي الذي يتيح للأهالي نقل بضائعهم ومحاصيلهم ومواشيهم بين ضفتي النهر ويسهل عبور الموظفين والطلاب والمرضى”.

بدوره أشار عضو مجلس محافظة دير الزور الشيخ فواز الوكاع شيخ عشيرة البوخابور إلى أن “تدمير الطرق والجسور لم يكن يوما حائلا في وجه أبناء سورية الذين عبروا على الدوام عن انتمائهم لوطنهم وأرضهم ..ومطالبتنا اليوم بإعادة تشييد الجسور تأتي في إطار السعي لتحسين الواقع الحياتي لأهالي القرى والبلدات على الضفة الشرقية من النهر ولا سيما إيصال المساعدات وتسويق بضائعهم ومحاصيلهم وإعمار منازلهم”.

وفي السياق ذاته أقيم في مدينة دير الزور عند جسر السياسية المدمر وبلدة الجلاء في منطقة البوكمال تجمعان شعبيان للمطالبة بإصلاح الجسور وتشييد المدمر منها نتيجة الاعتداءات الإرهابية.

الأهالي والفعاليات الاجتماعية ووجهاء العشائر المشاركون في التجمعين رفعوا أعلام الوطن وصور السيد الرئيس بشار الأسد ورددوا هتافات تمجد بطولات الجيش العربي السوري وتؤكد على اللحمة الوطنية التي كان لها الأثر الكبير في صمود السوريين بوجه التنظيمات الإرهابية وظلامية فكرها وإجرامها.

وأكد الشيخ حكمت المشهداني شيخ عشيرة المشاهدة أن إعادة بناء الجسور أصبحت ضرورة ملحة في المحافظة التي خلصها أبطال الجيش العربي السوري من الإرهاب حتى يستطيع الأهالي التواصل فيما بينهم وتسويق منتجاتهم لافتا إلى أن أبناء الفرات لم يتوقفوا يوما عن مد جسور المحبة والمودة فيما بينهم وأن أبناء دير الزور بكل أطيافهم يشكلون نسيجا وطنيا متينا لا يمكن أن يفرقهم تهديم الجسور أو قطع الطرقات.

بدوره لفت رئيس اتحاد فلاحي دير الزور خزان السهو إلى أن معظم سكان محافظة دير الزور يعتمدون على العمل الزراعي في تأمين موردهم الاقتصادي والمعيشي وأن إعادة بناء الجسور التي تهدمت خلال فترة الحرب على سورية تتيح للفلاحين تعزيز عملهم واعادة عجلة الانتاج الزراعي إلى الدوران.

انظر ايضاً

بعد بلوغ الدين القومي الأمريكي مستوى قياسيا.. اقتراح ببيع ولاية مانتانا الأمريكية لكندا لتخفيضه

واشنطن-سانا مع وصول الدين القومي الأمريكي إلى أكثر من 22 تريليون دولار وهو مستوى قياسي …