الشريط الأخباري

غياب الدعم المالي وعدم وجود صالة رياضية أبرز أسباب تراجع كرة السلة في سلمية

حماة-سانا

لأول مرة منذ عدة سنوات ستلعب سيدات نادي سلمية بكرة السلة في دوري الدرجة الثانية لهذا الموسم بعد أن كانت تنافس بقوة على مراكز متقدمة في دوري الدرجة الأولى حيث أحرزن المركز الثالث في دوري عام 2017 والمركز الرابع عام 2015.

وأوضح مدرب سيدات سلمية هايل عابدين لمراسل سانا أن تصنيف فريق سيدات سلمية بكرة السلة ضمن دوري الدرجة الثانية للموسم الحالي شكل ضربة موجعة لنا لأننا لا نستحق هذا التصنيف مقارنة بفرق أخرى مشيرا إلى أنه كان يتوجب على اتحاد اللعبة عدم اعتماد التصنيف الموسم الماضي وتأجيله لموسم آخر كي تستعد الفرق للمباريات بشكل أفضل.

وأضاف عابدين: إن اللعبة في النادي تعاني من عدة صعوبات أثرت على نتائجها من أبرزها قلة الدعم المالي الذي يعيق عملية التدريب وإقامة المعسكرات ودفع رواتب مجزية للاعبات إضافة الى خروج الصالة الرياضية من الخدمة ما يدفعنا للتدرب على أرض مكشوفة توءثر سلباً على الكرات وتؤدي إلى حدوث إصابات كثيرة للاعبات كما أنه لا يمكن التدريب في الأحوال الجوية السيئة من أمطار ورياح مشيرا إلى أن أبرز مشكلة عانى منها النادي خلال السنوات الأخيرة كان تعاقد أفضل لاعبات الفريق مع أندية أخرى.

وبين عابدين أن نادي سلمية يمتلك خامات ومواهب واعدة تعشق اللعبة ولديها إصرار كبير على ممارسة اللعبة وهذا ما لمسناه من خلال فريق الناشئات الذي يضم ثلاث لاعبات في صفوف المنتخب الوطني تحت 18 سنة مشيراً إلى أن إدارة النادي تعمل حالياً على دعم وتطوير القواعد والفئات العمرية الصغيرة لأنها الطريقة الأفضل لإعادة الألق لهذه اللعبة الجماهيرية.

من جهته طالب المشرف على اللعبة في النادي عزام ناصر بتقديم دعم مالي عاجل للنادي لتحسين واقع كرة السلة لأن امكانات النادي ضعيفة مقارنة بكثرة ألعابها مشيراً إلى ضرورة ترميم الصالة الرياضية بأسرع وقت ممكن لأن التدريب في فصل الشتاء صعب جداً على اللاعبات.

يذكر أن سليمة سيشارك في دوري السيدات بكرة السلة هذا الموسم ضمن المجموعة الوسطى الى جانب أندية محردة وتشرين والتضامن وقطينة وكفربهم وستنطلق مبارياتها مطلع العام المقبل.

 

انظر ايضاً

مستوى فني متطور لكرة الطاولة الأنثوية في نادي سلمية

حماة-سانا شكلت لاعبات نادي سلمية العمود الفقري لمنتخبنا الوطني خلال مشاركته في بطولة غرب آسيا …