الشريط الأخباري

عالحلوة والمرة.. عرس جماعي لـ “1100” شابة وشاب من أبطال الجيش وذوي الشهداء

اللاذقية -سانا

تحت عنوان “ع الحلوة والمرة” التقى مساء اليوم 1100 شابة وشاب من أبطال الجيش العربي السوري ومجموعات الدفاع الشعبي من أسر الشهداء في أضخم عرس جماعي تقيمه شركة سيريتل للاتصالات ومؤسسة أمانة الشهيد في الصالة المغلقة بالمدينة الرياضية باللاذقية.

مراسلة سانا واكبت الفعالية والتقت عددا من الحضور حيث أشار رئيس قسم الإعلام في سيريتل “علاء سلمور” إلى أن “العرس يأتي تكريما لأبطال أمنوا بسورية وقدموا أغلى ما لديهم لتبقى راية الوطن مرفوعة أبية وهو بمثابة احتفالية تحرص الشركة على أن تكون أكثر تميزا في كل عام وتحدي هذا العام كان بالعدد الضخم من المشاركين قياسا بما كان عليه في الأعراس السابقة”.

رئيس قسم برامج الرعاية في الشركة “سامر شريط” أوضح أن الأعراس الجماعية تحمل أبعادا حيوية واجتماعية مميزة وتتطلب إعدادات وتجهيزات ضخمة تتوزع على خمسة فنادق ومنتجعات مبينا أنه تم تنسيق و توزيع الأعمال بدقة بفضل توفر الأعداد الكبيرة من المساعدين العاملين والمتطوعين.

من جهته أشار رئيس مجلس أمناء مؤسسة أمانة الشهيد “خلدون ناصر” إلى أن المؤسسة تتشارك مع شركة سيريتل في مساعدة “1100” شاب وشابة على تأسيس وتكوين أسرة صغيرة لمجموعة من بواسل سورية ومن ذوي شهدائها الأبرار في سلسلة من الأفراح السنوية أفراح جميعها تكللت بالنجاح والتميز لافتا إلى أن هذا يدل على مدى التأثير الإيجابي لهذا النوع من المبادرات الوطنية التي تعنى بخدمة المجتمع عامة وأبطال الجيش خاصة”.

بدوره اعتبر الفنان “فادي صبيح” أن المشاركة في الفعالية هي تعبير بسيط عن الشكر والامتنان لأبطال الجيش على كل ما قدموه لسورية بينما أشار الفنان “طوني قوبا” الذي شارك في اللوحة الفنية الراقصة المقدمة خلال الحفل إلى أن سورية هي الحبيبة الأولى والأخيرة والتي تستحق كل التضحيات في سبيل صون عزتها و كرامتها.

الفنانة شهد برمدا التي تشارك في حوارية غنائية تمثيلية عبرت عن فخرها بهذه المشاركة مع أبطال الجيش العربي السوري في فرحتهم واعتبرتها وساما رفيعا وهي أقل ما يمكن تقديمه لهؤلاء الأبطال مشيرة إلى أن الرسالة الأولى للعمل الفني المقدم هي التأكيد على الرغبة الملحة في الحياة والفرح لدى الشعب السوري رغم كل التحديات.

بدورها قالت الفنانة ميرنا ملوحي أنها تشارك للمرة الأولى في الأعراس الجماعية بمقطوعة غنائية تمثيلية تؤكد أن الجيش العربي السوري هو حامي سورية وبفضله ستبقى بخير.

كما التقت سانا عددا من العرسان المشاركين حيث قالت العروس “لمى أحمد” أنها أحبت من خلال العرس الجماعي عيش تجربة التشارك في حفل زفاف واحد ولا سيما أن جميعهن رضين أن يتشاركن في حياتهن مع أبطال من الجيش العربي السوري الذي وحدهم جميعا.

بدورها أشارت “ثناء حسون” إلى أنها قبلت الفكرة عندما طرحها عليها خطيبها رغبة منها في تخفيف الأعباء المادية المترتبة على حفل الزفاف الخاص ولا سيما عندما استمعت لروايات قريباتها ممن شاركن في العرس السابق خلال العام الماضي.

المشارك “عمار حسون” قال إنه خدم في محافظة دير الزور لمدة ستة سنوات إلى أن أصيب بشظية في العمود الفقري أدت إلى شلل في الطرف السفلي الأيمن حيث يتحسن مع العلاج معربا عن شكره لجميع من يساهمون في هذه الاحتفالية نظرا لما حظي به من اهتمام ورعاية وتقدير.

من جهته قال المشارك “مقداد علي” إن الأعراس الجماعية تخفف كثيرا من الأعباء المادية المترتبة على الشباب المقبلين على الزواج وخاصة في هذه الأوقات الصعبة موضحا أنه يشجع زملاءه على المشاركة فيها نظرا للأجواء العائلية المميزة والمفعمة بالاحترام والتقدير التي يعيشونها مع بعضهم بمشاركة المنظمين والقائمين على الاحتفالية.

يذكر أن عدد المشاركين بلغ في الأفراح الخمسة الماضية “1494” شاب وشابة يضاف إليها هذا العام “1100” شاب وشابة من مختلف المحافظات السورية.

ثناء شحرور

انظر ايضاً

عرس جماعي لـ 20 جريحا من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في حمص

حمص_ سانا أقامت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالتعاون مع الجمعيات الخيرية والأهلية بحمص حفل زفاف …