الشريط الأخباري

الممارسة الفعلية للمسؤولية الاجتماعية ضمن ملتقى للغرفة الفتية الدولية بدمشق

دمشق-سانا

انطلاقاً من التنامي المتزايد لاحتياجات المجتمع المتعددة وتماشياً مع التغير السريع في بيئة الأعمال أقامت الغرفة الفتية الدولية بدمشق بالتعاون مع بنك البركة سورية والجامعة الافتراضية السورية اليوم ملتقى المسؤولية الاجتماعية الأول وذلك في صالة “لافاندا” على أوتستراد المزة.

ويهدف الملتقى إلى تسليط الضوء على الربط بين الممارسات الفعلية للمسؤولية الاجتماعية والعلوم الأكاديمية وعلاقتها بالواقع الفعلي والفائدة المرجوة منها في المؤسسات الخاصة والحكومية والاضاءة على عدد من تجارب الشركات والمؤءسسات العاملة في سورية في هذا المجال.

وأكد رئيس الغرفة الفتية الدولية في سورية محمد وسيم سعد في كلمة له أن المسؤولية الاجتماعية أصبحت واجبا على الشركات والمؤسسات والأفراد بهدف النهوض بالمجتمع لافتا إلى أن بناء القدرات وتحفيز الطاقات هو المصدر الحقيقي لقوة المجتمع وتطوره نحو الافضل والغرفة تعمل بشكل دائم على تدريب وتأهيل الشباب وتطوير المهارات الإدارية والأعمال الاقتصادية وتنمية روح التعاون والخلق والابداع وتبادل الخبرات بينهم.

بدوره نائب الرئيس التنفيذي لبنك البركة ناصر الدين المولوي أشار إلى أن الهدف المرجو من الملتقى تثقيف غير المختصين بالمسؤولية الاجتماعية إضافة إلى إحداث نوع من التغير في فهم مؤسساتنا وشركاتنا الوطنية للمسؤولية الاجتماعية والانتقال من مفهوم تقديم الخدمة التطوعية وفقا لمبدأ التبرع إلى مراتب أعلى خدمة للمجتمع.

واوضح مولوي ان بنك البركة من البنوك السباقة في المبادرة نحو تحمل مسؤولياته تجاه المجتمع ليأخذ دوراً ريادياً وخلاقاً من خلال تقديم الدعم لمختلف فئات وشرائح المجتمع ضمن إطار مسؤءوليته المجتمعية والذي تبناه البنك كاتجاه مؤسسي وثقافة ونهج متفق عليه.

وبين مدير الملتقى نذير غبرة ان هذا الملتقى يأتي لسد الثغرة بين الواقع الفعلي والواقع المخطط له لكون هذه المسؤولية احد اسباب النجاح الرئيسية لأي مؤسسة في سورية والعالم اضافة الى جمع العاملين في هذا المجال مع الباحثين الأكاديميين للوصول الى نقاط موحدة وتوضيح أن المسؤولية الاجتماعية تساعد في خلق ميزة تنافسية.

ويناقش المشاركون في أعمال الملتقى محاور تتناول الموارد البشرية والتسويق والعلاقات العامة ودور الجامعات في المسؤولية الاجتماعية وطرق أدائها والحوكمة المؤسساتية وعلاقة المسؤولية الاجتماعية بها والقوانين الناظمة لها.

والغرفة الفتية الدولية شبكة عالمية من الشباب تضم 5 آلاف غرفة محلية في أكثر من 120 دولة حول العالم وتهدف إلى تقديم فرص التطوير لتمكين الشباب من خلق التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم وهي ثالث أكبر منظمة غير ربحية عالمية تضم 250 ألف عضو فعال.

وبنك البركة سورية أول مصرف سوري يحصل على شهادة بيان أداء وفق المعيار الدولي للمسؤولية الاجتماعية (ايزو 26000) التي أتت تتويجا لحرص البنك على الاضطلاع بمسؤولياته تجاه المجتمع في شتى المجالات ولا سيما التعليمية والتدريبية والإنسانية عبر الاتفاقيات والتفاهمات والمساهمات والمنح التي يقدمها.

انظر ايضاً

“فن المناظرة” في نشاط للغرفة الفتية الدولية بحمص

حمص-سانا سبعة عشر شاباً وشابة استهدفتهم فعالية تدريبية أقامتها مؤخراً الغرفة الفتية الدولية بحمص حول …