الشريط الأخباري

تجارب متنوعة لقاصين شباب ومخضرمين في ملتقى سلمية الأول للإبداع القصصي

حماة-سانا

تجارب أدبية متنوعة حضرت في ثاني وثالث أيام ملتقى سلمية الأول للإبداع القصصي بمشاركة مجموعة من الأدباء المخضرمين والشباب.

وقدم إلى الملتقى الذي أقيم في المركز الثقافي بسلمية أدباء من مدينة حماة حيث ألقى الدكتور موفق أبو طوق قصته سيطرة الآلة كما قدم كل من القاصين زكريا المحمود ولما كربجها وفاطمة الكردي قصصاً ذات طابع اجتماعي تحكي هموم المواطن بشكل عام.

قاصو سلمية شاركو بقصص متنوعة بعضها قصير جداً مثل هيثم العجيب ومحمود كيوان وآخرين قرؤوا قصصا قصيرة فقدم مهتدي غالب قصة القطة وفتحي فطوم قصتين حرية و سؤال والأخيرة تمثل استحضاراً للتاريخ وختم القاص صادق مجر بقصص ثلاث (بناء-انحراف-انتصار) .

وقدم الناقدان علي أمين ومحمد عزوز تعقيبهما على القصص المقدمة فأكدا ضرورة الاهتمام باللغة وعناصر القصة والإيقاع اللازم عند قراءتها .

اليوم الثالث من الملتقى شهد في فترته الأولى مشاركة قاصين شباب من مدينة سلمية بقصص متنوعة فقدم القاص معز الشعراني مجموعة قصص قصيرة جداً وقصة قصيرة عادية بعنوان رحمون وفيها استحضار لشخصية اجتماعية في المدينة وقدمت القاصة هيفاء خلوف مجموعة قصص جلها في القص القصير جداً بينما قدمت الموهبة الشابة سهر سيفو نموذجين يعدان بمستقبل جيد في هذا النوع من الكتابة.

وحضرت في الفترة الثانية من الملتقى القصة القصيرة جداً بتوقيع القاصين شادي أبو حلاوة وسمير الحركة بينما قدم القاصون حسن نعوس وكنانة ونوس وسامي طه قصصاً قصيرة شدت الحضور بايقاعها وحواراتها ومدلولها الاجتماعي والوطني.

وأكد الناقدان مهتدي غالب وعلي أمين على وجوب مراعاة اللغة عند البعض منوهين بالقصص التي اهتم كاتبوها بعناصر القصة التي كان لها وقعها الجميل.

محمد خالد الخضر