الشريط الأخباري

إطلاق العرض الجماهيري لفيلم (رجل الثورة)- فيديو

دمشق-سانا

أطلقت المؤسسة العامة للسينما الفيلم الروائي الطويل رجل الثورة للمخرج نجدة اسماعيل أنزور مساء اليوم وذلك على خشبة مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

وفيلم رجل الثورة سيناريو الكاتب حسن م يوسف تدور أحداثه حول صحفي يدخل إلى سورية بطريقة غير شرعية بهدف التقاط صور وفيديوهات عن الحرب على سورية للحصول على الشهرة والجوائز العالمية وبعد فشله في الوصول إلى مبتغاه يلجأ إلى مساعدة الإرهابيين في فبركة استخدام الكيمياوي وتشويه الحقيقة ليصل إلى مبتغاه وليجعل من صورته حدثاً عالمياً على حساب تزوير الواقع وإخفاء ما يتعرض له المواطن السوري من إرهاب.

وفي تصريح صحفي أشار وزير الثقافة محمد الأحمد إلى نشاط مؤسسة السينما وزيادة إنتاجها في سنوات الحرب أسوة بمختلف القطاعات الثقافية السورية مؤكدا أن عرض فيلم رجل الثورة هو من ضمن توجه المؤسسة منذ بداية الحرب على سورية في توثيق وأرشفة ما مر به الوطن ليبقى ذاكرة حية للأجيال القادمة لأن الفن السابع أهم هذه الأدوات التوثيقية في هذا المجال.

وبين وزير الثقافة أن استخدام اللغة الإنكليزية كلغة أساسية في الفيلم لجعله مفهوما لمواطني الدول الأوروبية والأجنبية وليحظى بالانتشار المطلوب.

من جهته قال مدير عام المؤسسة مراد شاهين “الفيلم يأتي استكمالا لفيلمين سابقين من خلال حساسية القضايا التي تصديا لها وحجم جماهيريتهما واستمرار الاقبال على حضورهما وهما فانية وتتبدد في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي ورد القضاء عن حصار سجن حلب المركزي من المجموعات الإرهابية”.

وأضاف شاهين “يواصل أنزور خلال رجل الثورة ابداعه لأجل الوطن والإنسان السوري ويتصدى مجددا بجرأة العارف والواثق لقضية خطرة في واحدة من أصعب اللحظات التي مرت على سورية وهي مسرحية الكيمياوي المزعوم واتهام الدولة السورية به حيث بين الصورة القاتمة التي حاولوا رسمها لسورية عبر توثيق الحقيقة وكشف من أراد تغييبها”.

وأوضح مدير مؤسسة السينما مراد “أن أنزور ويوسف عملا في رجل الثورة على فضح أكاذيب الإعلام ضد سورية لتفنيدها وتقديمها بشريط سينمائي يجمع السرد والتوثيق معتمدين على بناء درامي يخاطب العقل ويأخذ بالعاطفة لجهة فظاعة الجريمة وقدرة مرتكبيها على تخطي كل الحدود الإنسانية لتحقيق أهدافهم”.

من جهته قال مخرج الفيلم نجدة أنزور “توقيت عرض الفيلم مهم لكونه يتزامن مع الاستعدادات الكبيرة التي يقوم بها الغرب في سبيل الضغط على سورية بعد أن تهاوت المجموعات الإرهابية على يد رجال الجيش العربي السوري كما يتناول الفيلم حقائق وواقع على الأرض حاولنا جمعه من وثائق عديدة لنقدمها من خلال فيلم روائي طويل مؤثر وباللغة الإنكليزية”.

وعن سبب استخدام اللغة الإنكليزية لفت إلى أنها أسهل للوصول للغرب ولاسيما أن الفيلم موجه له خصوصا لأننا في سورية نعرف حجم الأكاذيب التي مارستها وسائل إعلامية عبر سنوات الحرب.

 

وحول اختيار سيف الدين سبيعي بطلا للفيلم قال أنزور “سيف قبل أن يكون مخرجا هو ممثل ويتكلم اللغة الإنكليزية بطلاقة إضافة إلى وجود الكثير من العوامل التي ساعدت على اختياره” مؤكدا أن العرض الجماهيري لن يتوقف وسيشمل العديد من المحافظات من حلب إلى حمص واللاذقية وطرطوس إضافة لوضع خطة مشاركة في المهرجانات الدولية كما سيعرض على قناة اليوتيوب مؤكدا أن إنتاج الفيلم لم يكن لغاية ربحية بل لتوضيح الحقائق أمام كل الناس.

بطل الفيلم سيف الدين سبيعي قال بدوره “أحببت العمل لكون مخرجه نجدة أنزور ولأن الدور باللغة الإنكليزية والمادة التي كتبها الكاتب حسن م يوسف مثيرة للاهتمام لأنها تتطرق للواقع الراهن في أكثر من زاوية ويجب أن يقدم للناس ويترك لهم الحكم” لافتا إلى جملة كتبها يوسف على لسان الصحفي تقول “في الحرب الحقيقة أول الضحايا” وهذه الجملة جعلتني أخوض هذه التجربة.

والبطاقة الفنية للفيلم الذي أنتجته المؤسسة العامة للسينما عام 2017 تضم مدير الإنتاج خالد فرنجية مدير التصوير يزن شربتجي مخرج منفذ يزن أنزور الصوت رمزي ماضي مونتاج حسين يونس مشرف الديكور أدهم مناوي موسيقى وليد الهشيم مشرف الإكسسوار محمد الخالد مصممة ملابس رجاء مخلوف مكياج هناده الأبرش فوتوغراف مأمون مرتضى.

والممثلون هم..سيف الدين سبيعي وميرفا القاضي ورام يوسف ومجد مقبل وخلدون قاروط ورامي يوسف ويارا الدولاني وأحمد الخطيب ولبابة صقر ونبيل فروج وعبدالله السيار في حين تم تصوير الفيلم خلال أسبوعين وباللغة الإنكليزية.

حضر الافتتاح وزير السياحة المهندس بشر يازجي وعدد من الشخصيات الفنية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي في دمشق.

ومن المقرر أن يبدا عرض الفيلم للجمهور بدار الأسد للثقافة والفنون في قاعة الدراما يوم السبت المقبل ويستمر لغاية 10 نيسان القادم عبر 3 حفلات يوميا عند الساعة الثالثة والخامسة والسابعة من كل يوم.

يذكر أن المخرج نجدة أنزور من مواليد مدينة حلب 1954 صاحب مسيرة طويلة في الإخراج السينمائي والدرامي داخل سورية وخارجها في رصيده العديد من الجوائز والشهادات التقديرية.

أما كاتب الفيلم حسن م يوسف فهو كاتب وصحفي وأديب وسيناريست من مواليد اللاذقية 1948 عمل كمحرر ثقافي رئيسي وكاتب عمود ساخر في جريدة تشرين ويكتب حالياً في جريدة الوطن شارك في لجان تحكيم عدد من المهرجانات الفنية والمسابقات الأدبية وترجمت بعض قصصه إلى الفرنسية والإنكليزية والصينية والإسبانية والروسية وصنف عام 2014 من مجلة أريبيان بزنس كواحد من أكثر مئة شخصية عربية مؤثرة في العالم عن فئة المفكرين صدر له العديد من المجموعات القصصية آخرها الساخر يخرس كما كتب سيناريو عدة أفلام منها كش مات ورؤية لصلاح الدين ومسلسلات تلفزيونية كثيرة منها نهاية رجل شجاع وأخوة التراب وله مسرحية بعنوان الأصدقاء الستة.

رشا محفوض

انظر ايضاً

العرض الرسمي الخاص بالفيلم الروائي الجديد (الاعتراف)- فيديو

دمشق-سانا أطلقت المؤسسة العامة للسينما مساء اليوم العرض الرسمي الخاص بالفيلم الروائي الطويل “الاعتراف” في …