الشريط الأخباري

باحثون روس: أستانا 8 مرحلة مهمة على طريق حل الأزمة في سورية

موسكو-سانا

أكد كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية والإسلامية في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية الدكتور بوريس دولغوف أن الجولة الثامنة من عملية أستانا مرحلة مهمة على طريق حل الأزمة في سورية مشيرا إلى أن آمالا كبيرة تعقد عليها حيث تتطرق لمسائل وقضايا محددة في مراقبة عمليات وقف الأعمال القتالية ما يجعلها تدفع الحوار في جنيف للأمام.

وقال دولغوف في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم:”إن هذه العملية صعبة وشاقة حيث هناك قوى خارجية وفي مقدمتها التحالف الأمريكي الذي لا يرغب في دعم التسوية ويحاول تحقيق مصالحه”.

وأشار دولغوف إلى أن التعنت الأمريكي بالبقاء على الأرض السورية يعكس جوهر السياسة الأمريكية التي ظهرت منذ بدء الحرب الإرهابية في سورية وما زالت مستمرة حتى يومنا هذا مؤءكدا ان وجود القوات الأمريكية في سورية غير شرعي إذ لم تحصل الولايات المتحدة على تفويض من الأمم المتحدة أو على موافقة الحكومة السورية.

وأعرب دولغوف عن أمله في أن الانتصار الذي حققه الجيش العربي السوري بمساندة القوى الجوية الروسية يمكن أن يغير التعنت الأمريكي بالطرق السياسية والدبلوماسية مستندين في ذلك إلى نجاحات الجيش العربي السوري اللاحقة.

بدوره أكد المحلل السياسي الروسي أندريه ستيبانوف في مقابلة مماثلة أن اجتماع أستانا يعتبر تقدما كبيراً في حل الأزمة في سورية إذ تم بفضله التوصل لوقف الأعمال القتالية وإنشاء مناطق لتخفيف التوتر وهذا انجاز كبير بعد كل هذه السنوات من الأزمة في سورية.

وقال ستيبانوف:”إنه بفضل التنسيق بين روسيا وإيران وتركيا تم التوصل لاتفاقات محددة ليست بديلا عن العملية السياسية في جنيف ولكنها أساس واقعي عسكري ميداني للاستمرار بالمسيرة السياسية ونقل العملية كلها من ميدان القتال إلى ساحة الحوار السياسي الوطني”.

وأضاف ستيبانوف:”أن التعنت الأمريكي بعدم الخروج من سورية هو تعبير عن الاستهتار والغطرسة الأمريكية المعروفة في المنطقة وفي العالم كله لأن الوجود الأمريكي في سورية غير شرعي وغير معترف به من جميع الأطراف الضامنة وحتى من قبل الرأي العام العالمي وهو ليس سوى استفزاز لسورية حكومة وشعبا ولأصدقائها بمن فيهم روسيا وإيران”.

من جانبه أشار نائب رئيس مركز التنبؤات والتحليلات السياسية الكسندر كوزنيتسوف في مقابلة مماثلة إلى أن اجتماع استانا أظهر خلال العام الجاري فعاليته واهميته وحقق إنجازات كبيرة.

وقال كوزنيتسوف:” أن النتيجة الإيجابية الاولى لاجتماع استانا تمثلت في الاتفاق على نظام وقف الأعمال القتالية في أغلب المناطق السورية أما النتيجة الإيجابية الثانية فتمثلت في اقامة مناطق تخفيف التوتر”.

وأضاف:”أنه ليس من شك في وجوب الاستمرار في عملية استانا لأننا نرى أن الحوار في جنيف تعثر للأسف بسبب الشروط المسبقة التي تضعها معارضة الرياض في حين يجب الخروج بالعملية السياسية إلى مستوى نوعي جديد”.

وحول التعنت الأمريكي والأصرار على البقاء في الأراضي السورية قال كوزنيتسوف:” أن الجميع يعرفون أن القوات الأمريكية دخلت سورية من تلقاء نفسها دون أي دعوة ودون موافقة مجلس الأمن خلافاً للقوات الروسية التي جاءت إلى سورية تلبية لدعوة من حكومتها الشرعية اما الأمريكيون فقد تستروا تحت غطاء شعارات محاربة الإرهاب وبالدرجة الأولى ضد تنظيم داعش الإرهابي ولا يمكن وصف وجودهم في سورية سوى أنه احتلال صارخ”.

وكانت وزارة الخارجية الكازاخية أعلنت اليوم أن المشاورات الثنائية والمتعددة الاطراف للمشاركين فى اجتماع استانا 8 حول سورية ستجرى غداً بينما تعقد الجلسة العامة يوم الجمعة.

واختتم اجتماع استانا 7 حول سورية فى الحادى والثلاثين من تشرين الأول الماضى بالتأكيد على وحدة الاراضى السورية والاستمرار في مكافحة الإرهاب وتثبيت اتفاق وقف الاعمال القتالية فى مناطق تخفيف التوتر.

انظر ايضاً

جهاز قادر على قراءة النشاط الكهربائي للعضلات وتحويله إلى إشارات

موسكو-سانا صمم باحثون في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية الروسية (ميفي) جهاز (ميو إنترفيس) القادر على …