حملة (عيرني دفاك) تواصل نشاطها للعام الرابع على التوالي

دمشق-سانا

للعام الرابع على التوالي يواصل الشباب المتطوع في حملة “عيرني دفاك” أعماله الإنسانية لمساعدة الأسر المحتاجة على مواجهة برد الشتاء من خلال جمع الألبسة المستعملة أو الجديدة وتوزيعها على الشرائح المستهدفة في دمشق وريفها.

الحملة التي ينظمها فريق “كنا وسنبقى” التطوعي تستهدف هذا العام مناطق جديدة في ريف دمشق كمضايا والزبداني وبلودان بحسب مدير الفريق سائد عبد الغني الذي أشار إلى أن نجاح الحملة العام الماضي ووصولها لأكثر من 3500 مستفيد كان “دافعا لاستكمال الحملة الإنسانية لمساعدة كل عائلة بحاجة للدفء”.

وأضاف عبد الغني: “سيتم تأمين كل ما له علاقة بالكساء الشتوي لأفراد العائلات المحتاجة من معاطف ورداءات سميكة وكنزات وألبسة من مختلف المقاسات إضافة للحرامات والأغطية والمدافئ الجديدة والمستعملة وذلك لإتاحة المجال لكل من يرغب بالمساهمة بتقديم ما يستطيعه أو ما يتوفر لديه كفائض عن حاجته يمكن أن تستفيد منه عائلات أخرى”.

يشار إلى أن “حملة عيرني دفاك” أطلقت في عام 2013 ومستمرة حتى انتهاء فصل الشتاء بحسب القائمين عليها.

ربى شدود

انظر ايضاً

كسرة خبز 9 وشهر الخير 6 مبادرات رمضانية لتعزيز التكافل الاجتماعي

دمشق-سانا يشكل عمل الفرق التطوعية رديفاً مكملاً لنشاطات الجمعيات الأهلية وجهود القطاع الحكومي للمبادرات الخاصة …