الشريط الأخباري

أمسية شعرية في ثقافي القبو احتفاء بذكرى حرب تشرين التحريرية

حمص-سانا

نظم المركز الثقافي في بلدة القبو بحمص اليوم أمسية شعرية احتفاء بالذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية التي سطر فيها الجيش العربي السوري أروع صفحات النصر والعزة.

واستهل الأمسية الشاعر شلاش الضاهر بباقة من القصائد الوطنية والوجدانية وفي قصيدته بعنوان “في حضرة الشهيد” استذكر تضحيات الجندي العربي السوري في شتى ميادين القتال دفاعاً عن سورية وكرامتها رافعاً راية النصر خفاقة في كل زمان ومكان وفيها.

وفي قصيدة وجدانية ثانية بعنوان “ابجديات اللغات” يبرز الضاهر عشقه لسورية التي جسدها في محبوبة عشق كل ما فيها من معاني الحب والتضحية وفيها يقول “كل الذي بيني وبينها لم يكن.. إلا الذي بين الورود وعطرها.. كم ساكنت روحي وبوح قصائدي والقلب يوماً لم يكن إلا لها.. لم أستطع اخفاء ما بي من جوى فالكون يعرف أنني أحببتها”.

وشارك الشاعر عيسى عيسى بعدد من القصائد الوطنية فعبر في الأولى بعنوان “عيناك” عن محبته لسورية التي رأى فيها كل شيء جميل وفيها يقول “عيناك لؤلؤتان تغفو فيهما النار القتولة.. عيناك تعترفان أن جاوزت يا حسناء أرصفة الطفولة.. عيناك نرجستان يسحر فيهما الليل الطويل.. وتعطران الصبح بعد سباته وتغيران مفاصل الزمن العليلة”.

وفي قصيدة أخرى يتغنى الشاعر فيها بمأثر حرب تشرين التحريرية المجيدة وبقائدها فيقول في رسالة شكر وعرفان.. “ياسيدي في مثل هذا اليوم من تاريخنا صغت العناوين التي كتبت لنا سبل النجاة.. سبل المناعة والحصانة إذ بنينا الجيش والإنسان والعمران واندحر الغزاة”.

واختتمت الأمسية الشاعرة وصال منصور بقصيدتين وجدانيتين الأولى بعنوان “تغيير” وفيها تبوح بنجوى انثى عاشقة تتوسد الحب بأبهى تجلياته فتقول فيها “لأجل عينيك شعري الأشقر قد لونته غيرت تسريحاته ضفرته.. وأحمر الشفاه قد أنكرته وكل ما يبهجني أن كان لا يعجب عينيك فقد ألغيته”.

وفي قصيدة اخرى بعنوان “دار الأحبة” تناجي الشاعرة ركن الأحبة الذي ما هان عليها مفارقته فتعلقت به واكتنزته بين حناياها فتقول.. “على أعتاب دارتكم رأيت الورد منثورا.. وفي أحضان بيتكم شعاع الشمس مضفورا.. جدائل تنحني للقادمين.. تودع الزوار نور يلتقي نورا.. هنيئاً للذي يبقى وويل للذي يرحل.. فقلبي ساكن ابداً لديكم ليته يقبل.. يرافقني إلى بيتي لكان لحالنا أفضل”.

وقدم للأمسية كل من الشاعر ابراهيم نادر وهائل الأسعد مدير المركز الثقافي بالقبو منوهين بالاهمية التاريخية والاستراتيجية لحرب تشرين التحريرية التي نستمد منها شجاعتنا ونستلهم نصرنا على أعدائنا أياً كان الزمان والمكان.

حضر الأمسية جمهور من المثقفين والمهتمين.

حنان سويد

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أريج الحرف وعبق المعاني أمسية شعرية في ثقافي العدوي

دمشق-سانا على أنغام العود والموسيقا الحالمة قدم الشعراء رفعت بدران وثائر محفوض ورنا العلي وأسامة …