الشريط الأخباري

أوغلو يصف أردوغان بـ “الجبان والكاذب دائماً”

أنقرة-سانا

أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان لا يلتزم بدستور البلاد رغم أنه أقسم على ذلك.

وقال كيليتشدار أوغلو خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه إن “أردوغان أقسم وفق الدستور الحالي على أن يكون مستقلاً ولكنه عاد وأصبح رئيسا لحزب العدالة والتنمية وهو ما يتناقض مع الدستور الذي لا يحترمه أردوغان أبداً.

ووصف كيليتشدار أوغلو خطابات ومواقف أردوغان بالاستفزازية والعدائية والخطيرة، موضحاً أن الهم الوحيد لأردوغان هو التخلص من كل أنواع المعارضة وخاصة حزب الشعب الجمهوري ورئيسه ومهما كلفه ذلك.

وأضاف كيليتشدار أوغلو.. إنني “أتحدى أردوغان وأدعوه لمناظرة تلفزيونية في أي محطة موالية له حتى نرى من الذي يصدقه الشعب التركي”، واصفاً أردوغان بـ “الجبان والكاذب دائماً”، وداعياً “وكلاء النيابة الشرفاء” للتحقيق في جميع أكاذيب أردوغان وتهديداته للمعارضة والشعب.

وكان نظام أردوغان استغل محاولة الانقلاب التي جرت في الـ 15 من تموز العام الماضي وانتهج سياسات قمعية بحق معارضيه وخصومه ونفذ بحجتها حملات اعتقال وإقالات واسعة طالت عشرات الآلاف في جميع مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إضافة إلى قمع حرية الصحافة وإغلاق عدد من الصحف ووسائل الإعلام والمواقع الالكترونية وصولاً إلى فرض حالة الطوارئ في البلاد.

قيلتشر.. نظام أردوغان يسعى لإعادة بناء علاقاته مع القوى الإمبريالية وإدخال تركيا في مأزق كبير
من جهته كشف عضو اللجنة المركزية للحركة الشيوعية التركية قورتولوش قيلتشر أن النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان يسعى إلى إعادة بناء علاقاته مع القوى الإمبريالية وإدخال تركيا في مأزق كبير.
وقال قيلتشر في حوار مع صحيفة أي بي سي التركية إن “حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكمة في تركيا التي دخلت في مأزق تسعى إلى إعادة بناء علاقاتها مع القوى الإمبريالية وهناك احتمال أن تخطو مزيداً من الخطوات في هذا الاتجاه” مشيراً إلى أن تركيا ستدخل في مأزق كبير لأن حكومة حزب العدالة والتنمية تعتبر حكومة إخوانية.
وأوضح قيلتشر أن “الولايات المتحدة الأمريكية هي من كان يقف وراء العصابات المتطرفة والمجموعات الإرهابية” لافتاً إلى ان “الدخول تحت مظلة الإمبريالية الأمريكية بحجة مكافحة العصابات المتطرفة يعتبر موقفاً متناقضاً وما ينبغي فعله هو إقامة جبهة كفاح مشتركة مع الذين وقفوا ضد تدمير سورية بهدف مكافحة الرجعية والدمار الإمبريالي ”
وبين قيلتشر أن دعم مشيخة قطر لجماعة الإخوان المسلمين وقوى مدرجة على قائمة الإرهاب أصبح اليوم موضع نقاش بسبب المساعي الرامية لإعادة تشكيل دول المنطقة مشيراً إلى أن مشيخة قطر بدأت تفضح دعم النظام السعودي لتنظيمي “داعش” والقاعدة الإرهابيين الأمر الذي أظهر للعيان الجهات التي تقف وراء العصابات المتطرفة والتي تدعمها بالمال والسلاح.
وكانت الولايات المتحدة دعمت على مدى سنوات الحرب على سورية التنظيمات الإرهابية على مختلف مسمياتها بالمال والسلاح تحت مسمى “معارضة معتدلة” وأكدت تقارير استخبارية ومصادر في الكونغرس الأمريكي أن الأسلحة الأمريكية تنتهي إلى يد التنظيمات الإرهابية المتطرفة.
يذكر ان النظام التركي بتعاون وعلم الإدارة الأمريكية حول منذ سنوات أراضي تركيا إلى مقر ومعبر للتنظيمات الإرهابية وقدم مختلف أنواع الدعم لها كما قام بشراء النفط السوري المسروق من تنظيم “داعش” الإرهابي ويقوم حاليا بالتذرع بحجج واهية عن محاربة الإرهاب الذي يرعاه ويدعمه في المنطقة لتحقيق مطامعه وأحلامه في إعادة إحياء السلطنة العثمانية مستعيناً من خلال ذلك بحلفائه من التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

كيليتشدار أوغلو: حذرنا أردوغان من مغبة أخطائه في سورية

أنقرة-سانا أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو أن رئيس النظام التركي رجب …