الشريط الأخباري

القضاء اللبناني يصدر مذكرات بتوقيف 7 إرهابيين على خلفية اعتداءات عرسال

بيروت-سانا

استجوب قاضي التحقيق العسكري في المحكمة العسكرية اللبنانية /عماد الزين/ اليوم سبعة ارهابيين موقوفين هم لبناني وستة سوريين في ملف الارهابي المتزعم في تنظيم/داعش/ عماد جمعة على خلفية الاعتداءات الارهابية التي وقعت في بلدة عرسال شمال شرق لبنان.

وأصدر القاضي الزين سبع مذكرات توقيف وجاهية بحق هؤلاء الارهابيين الموقوفين وبذلك يصبح عدد الموقوفين الارهابيين الصادرة بحقهم مذكرات وجاهية حتى الان 28
وكان القضاء اللبناني تابع التحقيقات مع الارهابيين الذين تم توقيفهم على حواجز الجيش اللبناني قرب بلدة عرسال اللبنانية والذين ثبتت علاقتهم بالارهابيين وبمخططاتهم ضد الجيش اللبناني.

وينتشر ارهابيو تنظيمى/داعش والنصرة/ فى عرسال الحدودية ويرتكبون جرائم بحق السوريين المهجرين واهالى البلدة فى وقت يسعى فيه الجيش اللبنانى والاجهزة الامنية لملاحقة العناصر الارهابية المتطرفة واعادة الامن الى البلدة.

الخير: رفض الحكومة اللبنانية التفاوض مع الإرهابيين في ملف الجنود الأسرى خطوة إيجابية على الطريق الصحيح

من جهة أخرى أكد كمال الخير رئيس المركز الوطني في شمال لبنان أن رفض الحكومة اللبنانية التفاوض مع الإرهابيين في ملف الجنود الأسرى خطوة إيجابية على الطريق الصحيح.

وقال الخير: “لا يجوز التفاوض مع المجموعات التكفيرية الإجرامية في ملف الجنود الأسرى بل يجب الضغط سياسيا على الدول الراعية للإرهاب”.

وأشار في لقاء تضامني في بلدة المنية رفضا للكتابات المسيئة على جدار كنيسة الروم الارثوذكس الى وجود خلايا نائمة تابعة لجهات تكفيرية إرهابية منظمة ومنها مايسمى تنظيم “داعش” الإرهابي تقف خلف كتابة الشعارات المسيئة على جدران الكنائس في المنية داعيا إلى الوحدة ورص الصفوف خلف الجيش اللبناني الوطني كونه صمام الأمان الوحيد في لبنان.

وشدد الخير على أن الإسلام الحنيف لا يقوم على الذبح وقطع الرؤوس وسبي النساء وتشريد الأطفال والإساءة إلى اخواننا وشركائنا في الوطن واصفا ما يجري في المنية بأنه أمر خطير جدا.

وقام إرهابيون أمس بقتل اللبناني كايد غدادة من بلدة عرسال البقاعية اللبنانية بعد أقل من أسبوع على اختطافه كما اختطفوا ثلاثة سوريين من المهجرين ونقلوهم إلى الجرود القريبة من عرسال.