في ذكرى ثورة الثامن من آذار ويوم المرأة العالمي.. أهلنا في الجولان المحتل يجددون عهد الوفاء للوطن وثقتهم بالجيش العربي السوري

القنيطرة-سانا

جدد أهلنا في الجولان العربي السوري المحتل تمسكهم بالهوية العربية السورية وانتماءهم لوطنهم الأم سورية معربين عن ثقتهم المطلقة بتحرير كامل أراضينا المحتلة بهمة أبطال الجيش والقوات المسلحة الباسلة وقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمها أبناء الجولان السوري المحتل اليوم في قرية بقعاثا المحتلة احتفاء بذكرى ثورة الثامن من آذار المجيدة ويوم المرأة العالمي وإحياء للذكرى الـ 30 لاستشهاد الأم الجولانية غالية فرحات.

وخلال الوقفة أصدر أهالي الجولان المحتل بيانا تلقى مكتب سانا بالقنيطرة نسخة منه أكدوا فيه “أن أبناء الجولان لم ولن يضلوا الطريق الوطني المشرف الذي خطه الآباء والأجداد بدمائهم الطاهرة وأن ربيع آذار سيزهر نصرا على الصهاينة والإرهاب” لافتين إلى أن شمس قاسيون ستشرق على ربوع الجولان معلنة بداية أمل جديد بتحرير كل شبر من أرضنا المحتلة.

وأضاف البيان.. ثلاثون عاما مرت على ارتقاء أم الشهداء غالية فرحات على أرض الجولان المحتل دفاعا عن تراب سورية المقدس وهي تقدم المساعدة للجرحى والمصابين فكانت مثالا للمرأة السورية الجولانية المقاومة التي خرجت من صلب الشعب السوري الأصيل المدافع عن تراب وطنه.

وأشار البيان إلى أن استشهاد غالية فرحات جاء استمرارا لبطولات وتضحيات أبناء الجولان المحتل لترسم مع من سبقوها ومن لحقوا بها من شهداء الجولان كـ عزت أبو جبل ونزيه أبو زيد وفايز محمود وسيطان الولي وهايل أبو زيد وأسعد الولي طريق النضال الجولاني في مواجهة الاحتلال.

ولفت البيان إلى أن سورية ومنذ ستة أعوام تتعرض لأقوى هجمة ظلامية يشهدها عصرنا الحديث انتقاما من مواقفها الوطنية والقومية ولدعمها حركات المقاومة معربين عن أملهم بقرب إعلان النصر على الإرهاب بفضل صمود أبناء شعبنا وبسالة جيشنا وحكمة الرئيس الأسد ربان سورية نحو شاطئ الأمان.

وأكد محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر في اتصال هاتفي مع الأهل في الجولان المحتل خلال الوقفة أن أبناء الجولان كانوا مدرسة في الوطنية والعروبة ومثالا للصمود والتشبث بالأرض والهوية والانتماء للوطن وأنهم يؤكدون يوميا أنهم عرب سوريون رغم كل الممارسات التعسفية والعنصرية التي تمارسها بحقهم سلطات الكيان الصهيوني.

وتوجه عبد القادر بالتحية إلى الأهل الصامدين في قراهم مشيرا إلى الروح الوطنية العالية التي يتحلون بها والتي تجسدت أفعالا ومقاومة على الأرض من خلال تصديهم لسيارات إسعاف العدو الصهيوني التي كانت تنقل جرحى ومصابي الإرهابيين لعلاجهم في مشافي الاحتلال.

وطالب محافظ القنيطرة المنظمات الدولية والحقوقية بالتحرك الفوري للإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين من أبناء الجولان المحتل وفي مقدمتهم عميد الأسرى السوريين المناضل صدقي سليمان المقت.

وفي اتصالين هاتفيين مع مراسل سانا خلال الوقفة أكد ابن الشهيدة غالية فرحات “سعيد فرحات” تمسكه بالنهج الوطني المقاوم لوالدته ورفاقها من الشهداء معربا عن أمله بقرب تحرير كامل الجولان المحتل وطرد المرتزقة والمحتلين الصهاينة من أرض الآباء والأجداد تحت راية الرئيس الأسد.

بدوره لفت الأسير المحرر بشر سليمان المقت إلى أن أهالي الجولان أعلنوا منذ الأيام الأولى للاحتلال رفضهم للمحتل ومقاومته بقوة الإرادة وأكدوا انتماءهم لسورية حيث أصدروا الوثيقة الوطنية عام 1982 كوثيقة عمل للأجيال القادمة أعلنوا بموجبها رفضهم قرار الكنيست الإسرائيلي ضم الجولان ورفضهم الهوية الإسرائيلية وتمسكهم بالهوية العربية السورية مشيرا إلى معاناة الأسرى العرب في سجون الاحتلال الإسرائيلي والظروف اللانسانية للمعتقلين مطالبا منظمات المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الكيان العنصري الصهيوني للإفراج عن كل الأسرى من أبناء الجولان السوري المحتل.

وقام المشاركون في الوقفة بعد ذلك بوضع أكاليل من الورود على نصب الشهيدة غالية فرحات.

واستشهدت غالية فرحات في الثامن من آذار عام 1987 وهي تقدم المساعدة للمصابين والجرحى جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع عندما قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق الرصاص على جموع المواطنين المحتشدين في ساحة بقعاثا حيث أصابتها رصاصة غادرة وبقيت تنزف لساعات جراء منع قوات

الاحتلال إسعافها لتنقل بالقوة وتستشهد في اليوم اللاحق.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أهالي الجولان في ذكرى استشهاد المناضلة غالية فرحات: مستمرون بمقاومة الاحتلال

الجولان السوري المحتل-سانا جدد أهلنا في الجولان العربي السوري المحتل تمسكهم بهويتهم العربية السورية وصمودهم …