الشريط الأخباري

داود أوغلو يعلن عدم ترشحه مجددا لرئاسة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.. كيليتشدار أوغلو: انقلاب أردوغاني

نقرة-سانا

أعلن رئيس وزراء النظام التركي أحمد داود اوغلو أنه لن يترشح مجددا لرئاسة حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال مؤتمر الحزب الاستثنائي القادم المقرر عقده في الثاني والعشرين من أيار الجاري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن داود أوغلو قوله في مؤتمر صحفي بعد اجتماع للحزب: “لا أعتقد أنني سأقدم ترشيحي لرئاسة الحزب في الدورة المقبلة” وهو ما يعني أنه لن يترأس الحكومة التركية لان النظام الداخلي للحزب ينص على أن يتولى رئيس الحزب رئاسة الحكومة.

وكانت وسائل الاعلام التركية ذكرت أن قرار عدم ترشح داود اوغلو اتخذ خلال اجتماع لقيادة حزب العدالة والتنمية عقد اليوم في العاصمة التركية أنقرة وذلك غداة معلومات عن خلافات وقطيعة بين داود اوغلو ورئيس النظام التركي رجب أردوغان.

يشار إلى أن العلاقات بين داود أوغلو وأردوغان شهدت في الآونة الأخيرة خلافات حادة تتعلق باعتقال صحفيين وممثلين عن المجتمع المدني التركي بسبب انتقادهم سياسة الحكومة إضافة إلى طريقة التعامل مع قضية الأكراد.

يذكر أن سلطات النظام التركى تفرض رقابة صارمة على الصحافة والحريات العامة في البلاد وقد اعتقلت خلال الأشهر الماضية عشرات الصحفيين والاعلاميين وأغلقت مؤسسات إعلامية عدة بسبب مواقفها الرافضة لسياسات هذا النظام القمعية كما صنفت لجنة حماية الصحفيين الدولية تركيا عام 2014 بأنها البلد الأول عالميا في قمع الحريات الصحفية وسجن الصحفيين.

كيليتشدار أوغلو: التطورات الأخيرة في تركيا تمثل انقلابا 

إلى ذلك وصف رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو التطورات السياسية الأخيرة في تركيا وإعلان رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية أحمد
داود اوغلو عدم ترشحه لرئاسة الحزب بضغط من رئيس النظام التركي رجب أردوغان بأنها “انقلاب أردوغاني على الشرعية الدستورية والسياسية في البلاد”.

وقال كيليتشدار أوغلو في بيان له اليوم.. “لأول مرة في تاريخ تركيا السياسي يتدخل رئيس جمهورية بشكل واضح وسافر في شؤون حزب سياسي ويأمر زعيمه ورئيس الوزراء بالاستقالة على الرغم من الأغلبية التي يملكها هذا الحزب في البرلمان”.

وكان داود اوغلو أعلن في وقت سابق اليوم أنه لن يترشح مجددا لرئاسة حزب العدالة والتنمية الحاكم خلال مؤتمر الحزب الاستثنائي القادم المقرر عقده في الثاني والعشرين من أيار الجاري وهو ما يعنى أنه لن يتراس الحكومة التركية لأن النظام الداخلي للحزب ينص على أن يتولى رئيس الحزب رئاسة الحكومة.

وأعرب كيليتشدار أوغلو عن استغرابه من مواقف داود اوغلو “الاستسلامية” وقال.. إنه “كان عليه أن يرفض الضغوط ويستمر في عمله كزعيم للحزب ورئيس للحكومة”.

ودعا كيليتشدار أوغلو “كل المؤمنين بالديمقراطية في تركيا إلى العمل المشترك للتصدي لمشاريع ومخططات أردوغان الخطيرة” مشددا على أن حزب الشعب الجمهوري لن يسمح لأردوغان بإقامة نظام استبدادي ديكتاتوري في البلاد.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت أن قرار عدم ترشح داود اوغلو لرئاسة حزب العدالة والتنمية اتخذ خلال اجتماع لقيادة الحزب عقد اليوم في العاصمة التركية أنقرة وذلك غداة معلومات عن خلافات وقطيعة بين داود أوغلو وأردوغان.

انظر ايضاً

في خطوة استبدادية جديدة.. داود أوغلو يطلب رفع الحصانة عن نواب من حزب الشعوب الديمقراطي المعارض

أنقرة-سانا قدم رئيس حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا أحمد داود أوغلو طلبا اليوم للبرلمان …