الشريط الأخباري

لافروف وكيري يبحثان هاتفياً تعزيز وقف الأعمال القتالية في سورية وضرورة إغلاق الحدود التركية

موسكو-سانا

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري في اتصال هاتفي اليوم سبل تعزيز وقف الأعمال القتالية في سورية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن الخارجية الروسية قولها في بيان “إن الجانبين تطرقا في الاتصال الهاتفي إلى بحث الخطوات الملموسة بهدف تعزيز وقف الأعمال القتالية ومكافحة الإرهاب في سورية”.

وأضاف البيان “يستمر بحث الخطوات الملموسة التي تساهم في تعزيز وقف الأعمال القتالية في سورية وتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية وفعالية مكافحة الإرهاب والذي يلعب التعاون العسكري الروسي الأمريكي في تحقيقه دورا أساسيا”.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن لافروف طرح مسألة ضرورة إغلاق الحدود التركية السورية ما يتطلب العمل على الاتفاق على التدابير بما في ذلك عبر مجلس الأمن الدولي.

واضاف البيان إن “لافروف لفت انتباه كيري مجددا إلى أن الحدود التركية السورية تتخللها الثغرات وتستخدم بشكل فعال لدخول المسلحين عبر تركيا إلى سورية”.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن المكالمة كانت بمبادرة الجانب الأمريكي.

لافروف: واشنطن تنشر معلومات مضللة حول مضمون مباحثاتها مع موسكو لتسوية الأزمة في سورية

وكان لافروف أعلن اليوم أن واشنطن تنشر معلومات مضللة حول مضمون مباحثاتها مع موسكو حول تسوية الأزمة في سورية.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الصربي إيفيكا تاديتش في موسكو: إن “الأنباء عن أن موسكو وواشنطن ناقشتا مستقبل الرئيس بشار الأسد تمثل ابتزازاً رخيصاً يعكس حقيقة أن شركاءنا الأمريكيين اشتهروا دائماً بأنهم لا يفرغون بصورة منتظمة المحادثات الدبلوماسية من مضمونها فقط وإنما يسربون أيضاً تضليلات فجة حول ما تمت مناقشته حقاً”.

وتابع لافروف: إن مثل هذه التسريبات في وسائل الإعلام سيكون لها تأثير سلبي على مسألة تسوية الأزمة في سورية، وهي تهدف على ما يبدو إلى تشكيل نوع من الخلفية في الرأي العام العالمي من أجل خلق إرباك ما بطريقة أو بأخرى لزعزعة مسألة التسوية وهي محاولة جديدة للحصول على تنازلات بانتهاك الاتفاقات المبرمة.

وأضاف لافروف: “إنه وفي هذه الحالة أيضاً تم استبدال الحقائق الواقعية بالرغبة بما يتمنونه”، موضحاً أن “ذلك يحدث على الرغم من أن الولايات المتحدة وقعت على القرارات المشتركة بيننا والتي تنص على أن الشعب السوري فقط هو من سيحدد مستقبل سورية في جميع جوانبه”.

واعتبر لافروف أن “في هذه الزبدة القذرة يظهر العجز الواضح لواشنطن في جعل بعض حلفائها في المنطقة وفي أوروبا أيضاً يتقيدون بتنفيذ أحكام قرارات مجلس الأمن في توفير الحق السيادي للشعب السوري في تقرير مستقبله بما في ذلك حقه في تحديد من سيكون قائده”.

وأعرب لافروف عن اعتقاده أن “مثل هذه القضايا يمكن حلها فقط في انتخابات حرة وديمقراطية ومثل هذه الانتخابات تم أخذها بعين الاعتبار في إطار العملية السياسية التي وافق على أبعادها مجلس الأمن الدولي”.

بيسكوف: إيجاد حل مستقر للأزمة في سورية يتطلب إشراك كل القوى بمن فيها السوريون الأكراد

وفي تصريح صحفي اليوم أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أن إيجاد حل مستقر للأزمة في سورية يتطلب إشراك كل القوى بمن فيها السوريون الأكراد.

وقال بيسكوف “إن اتخاذ قرار بشأن مستقبل سورية غير ممكن إلا باتفاق عبر مفاوضات شاملة بمشاركة جميع القوى السياسية في سورية بمن فيهم الأكراد”.

وأضاف بيسكوف: “إن وفد الحكومة السورية الذي يمثل السلطة الشرعية يشارك في مباحثات جنيف، ونأمل بأن تستمر هذه المشاركة في الشكل البناء وسيتم إبداء المرونة الضرورية في حدود الإمكان طبعاً”.

وأعرب بيسكوف عن أسف موسكو لعدم تلقيها اعتذاراً من النظام التركي على إسقاط القاذفة الروسية في الأجواء السورية في تشرين الثاني الماضي أو حتى تلميحاً باعترافه بذنبه.
وأكد بيسكوف ثقة الكرملين بأن المسؤولين عن مقتل قائد الطائرة الروسية سيلقون عقابهم بالتأكيد.

روسيا والاتحاد الأوروبي سيواصلان الاتصالات في مجال التصدي للإرهاب ومكافحته

إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا والاتحاد الأوروبي سيواصلان الاتصالات في مجال التصدي للإرهاب ومكافحته.

ونقلت وكالة تاس عن مصدر في الخارجية الروسية قوله اليوم إنه “تم الاتفاق على ذلك خلال لقاء عقد في بروكسل بين نائب وزير الخارجية الروسي أوليغ سيرومولوتوف ونائب السكرتير العام المساعد لجهاز العمل الخارجي الأوروبي بيدرو سيرانو ومنسق الاتحاد الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب جيل دي كيرشوف”.

وأضاف المصدر إنه تم خلال اللقاء تبادل مفصل للآراء حول المسائل الآنية والملحة في الحوار بين الجانبين في مجال مكافحة الإرهاب وجرت مناقشة آفاق التعاون البراغماتي بينهما في مجال التصدي لمخاطر تنظيم “داعش” الإرهابي والإرهابيين الأجانب وظاهرة الراديكالية والتطرف وقطع مصادر تمويل الإرهاب وتوفير الحماية والأمن للطيران المدني.

وأكد الطرفان تقارب مواقف روسيا والاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بضرورة توحيد جهود كل المجتمع الدولي لمكافحة خطر الإرهاب الدولي على أساس القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وكان فلاديمير تشيجوف مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي أكد في وقت سابق أن الإجراءات التى اتخذها مسؤولو الاتحاد الأوروبي لقطع قنوات التمويل عن الإرهابيين في سورية غير كافية ويجب إعطاء المزيد من الانتباه لعمليات المتاجرة غير القانونية بالنفط التي يجريها الإرهابيون بمساعدة تركيا.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

موسكو: نحتفظ بحق الرد على طرد الدبلوماسيين الروس من بلغاريا

صوفيا-سانا أعلنت موسكو أنها تحتفظ بحق الرد على طرد الدبلوماسيين الروس من بلغاريا مشيرة إلى …