مهرجان شعري بفرع اتحاد الكتاب العرب بحمص بمناسبة يوم الشعر العالمي

حمص-سانا

أقام فرع اتحاد الكتاب العرب بحمص مهرجانا شعريا بمناسبة يوم الشعر العالمي الذي صادف في الحادي والعشرين من الشهر الحالي وذلك بمقر فرع الاتحاد بالغوطة بمشاركة عدد كبير من الشعراء.

وبين الشاعر والأديب محمد الفهد أمين سر فرع اتحاد الكتاب بحمص خلال مشاركته بالمهرجان أن الاحتفال بيوم الشعر هو تمسك بقيم الجمال وإصرار على أن الحياة تستحق أن تعاش مضيفا.. لعلنا نحن العرب أكثر الشعوب احتفاء بالكلمة فقد كانت وما زالت مرتبطة بتراثنا وحاضرنا بمعتقدنا وحضورنا وإذا كان أجدادنا قدسوها فإنهم كانوا يقدسون روحهم الحضارية ووجودهم المعرفي والثقافي ويحضنون ذواتهم بقيم الجمال والجلال.

وألقى الفهد قصيدة حملت عنوان “أغنية بصوت الحنين” تناول فيها حياة الإنسان وما وصلنا إليه من دمار وحزن بسبب الإرهاب ثم الحنين إلى الماضي وإلى الطفولة قال فيها… وأنا أسافر في عيون الأمنيات ..تحت رمائح الذكرى …أعيد الآن ترتيب الهواء ..وسلم الماضي وما ألعب …ضلوع الوقت من أصواتهم ..عند الحنين وفوق أهداب المساء.

بدورها أكدت الشاعرة أميمة ابراهيم أن مشاركتها إحياء لهذا اليوم وما يحمله من معان حيث شاركت بالمهرجان من خلال ثلاث قصائد الأولى “أنا وأنت ياشعر توأمان” وبينت أن القصيدة حملت هذا العنوان لأن يوم الشعر يصادف يوم عيد ميلادها قالت فيها … أنت وأنا ياشعر توأمان …فكفكف وجع أقام ومارحل..أنت وأنا ياشعر حكايات عشتار وليلات وكل ربات الهوى.

كما شاركت الشاعرة بقصيدة نساء تحدثت فيها عن شهرزاد وليلات ومريم المجدلية وعن سندريلا وكيف تفكر هذه النساء وخصت هذه القصيدة بمناسبة عيد الأم والمرأة العالمي كما شاركت بقصيدة عن حمص ووجع حمص.

بدورها أكدت الشاعرة غادة اليوسف خلال مشاركتها بالمهرجان أن الاحتفال بمهرجان الشعر هو احتفالية عالمية تؤكد على نزوع الإنسان في كل مكان إلى الجمال ..والجمال هو رسالة الكلمة لأن ساحة الجمال هي الساحة الوحيدة التي تجمع كل أبناء البشرية في كل زمان ومكان مضيفة.. نحن إذ نستمر بالاحتفال بهذا اليوم العالمي للشعر فإننا نؤكد على هذه الحقيقة فهذه الاحتفالية السنوية لم تتوقف ولا سنة واحدة رغم الآلام وهذا دليل على إصرارنا على الحياة حينما تستمر القصيدة.

وشاركت الشاعرة من خلال قصيدة مطلقة تحدثت فيها عن المرأة عموما في حالاتها جميعا من امرأة لا تريد أن تكون إلا هي قالت فيها …أنا لا أحد أو ربما لا اسم لي…ريح تلم الغيم ..تكمل سيرة البرق المزنر بالحريق ..أنا ليس همي أن أثبت وأن مضيت ..إن أنطفأت أو اشتعلت …أنا لم أكن إلاي ..ولم أكن إلا أنا …هل يستحق أنوثتي إلا سواي.

من جانبه شارك الشاعر فراس دياب بقصيدة سرير الغبار قال فيها ..هل كان ينقصنا ان تؤدبنا الذئاب …وأن نصلي خانعين لعرش بيزنطة …افتقدنا للصلاة وللنهار …ما عاد يضحك فوقنا إلا الغبار.

وبين فراس دياب أن عقد هذا المهرجان الشعري رغم الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا يدل على إصرارنا على الاستمرار والحياة وأن لغة الكلمة ستغلب آلة الحرب.

كما شارك بالمهرجان الذي يستمر يومين كل من الشعراء مظهر الحجي والشاعر عز الدين سليمان من حماة وعدد كبير من الشعراء والمثقفين والمهتمين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مهرجان شعري في المنتدى العراقي بدمشق

دمشق-سانا قصائد متنوعة الأساليب بمواضيع غلب عليها الجانب الوطني والاجتماعي والإنساني تضمنها المهرجان الذي أقامه …