الشريط الأخباري

3 اتفاقيات لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية.. إطلاق تطبيق تفاعلي لخارطة ترويجية-فيديو

دمشق-سانا

في إطار فعاليات يوم السياحة العالمي التي تنظمها وزارة السياحة تحت عنوان “أنتمي إلى سورية.. أنتمى إلى المستقبل” بهدف دعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية وقعت الوزارة اليوم 3 اتفاقيات مع كل من وزارة الإعلام وهيئة تنمية وترويج الصادرات وشركة “سيريتل” في دار الأسد للثقافة والفنون “الأوبرا”.

2

وأكدت المهندسة ربى صاصيلا منسقة الفعاليات السياحية في تصريح لـ سانا اليوم أن هدف الاتفاقية مع وزارة الإعلام تفعيل التعاون والعمل المشترك بين الوزارتين من أجل الترويج لمقومات السياحة فى سورية ودعم تراثها الثقافي والإنساني في حين تهدف الاتفاقية مع هيئة تنمية وترويج الصادرات إلى نشر وشحن وتصدير القطع الترويجية الخاصة بمبادرة “أنتمى” وتسهيل أعمال وزارة السياحة للقيام بفعاليات سياحية ترويجية خاصة بالمبادرة في دول الخارج.

ولفتت صاصيلا إلى أهمية الاتفاقية الموقعة مع شركة “سيريتل” إذ إنها تتضمن “إطلاق تطبيق تفاعلي على شبكة الخلوي باسم “موبايل سورية” يشمل خارطة سياحية ترويجية لكل المعالم والمقومات السياحية السورية” بحيث يساهم هذا التطبيق في تعريف المواطن السوري والسائح بهذه المعالم والمقومات السياحية الموجودة في كل محافظة إضافة إلى التعريف بأماكن الخدمات السياحية المحيطة بكل موقع “فنادق-مطاعم-مدن ترفيهية-فعاليات سياحية-أنشطة ثقافية”.

3

وفي كلمة خلال الحفل الرسمي للفعاليات أكد وزير السياحة بشر يازجي أن الاحتفال بيوم السياحة العالمي هو “وقفة مراجعة لعملنا وما أنجزناه وأين أصبنا وأين أخطأنا” مضيفا إننا مطمئنون على سورية الحاضر والمستقبل فلا خوف على أرض “أنجبت أبناء أقل ما قدموه دماءهم وأرواحهم ليبقى علمنا كما ينبغي لسموه أن يكون أبعد من مجرد رمزية رسمية فاليوم بات العلم السوري بألوانه أكثر نقاء وبهاء وقدسية ورمزا لنصر سورية القادم حيث كان الانتماء وما زال وسيكون دليل عملنا في وزارة السياحة”.

وبين أن وزارة السياحة تفعل شراكاتها الاستراتيجية للعمل بخطوط متوازية تشكل أسس ودواعم السياحة في بلد يتعرض لأشرس هجمة عبر التاريخ تستهدف ماضيه وحاضره ومستقبله وقال “نعمل بشكل جدي لتعزيز دور السياحة لعكس الصورة الحضارية لسورية الواقع والمستقبل ونولي بذلك أهمية كبرى للكوادر التخصصية والموارد البشرية وربطها بسوق العمل انطلاقا من أن الاستثمار في الإنسان هو الاستثمار الناجح والبناء”.

4

وتخلل الاحتفال بيوم السياحة العالمي تكريم لبعض الفعاليات السياحية التي ساهمت في تنشيط القطاع السياحي ولا سيما في مجال الفنادق والمطاعم والحرف التراثية السورية والمكاتب السياحية والأمانة السورية للتنمية وذلك لتبنيها المشاريع الصغيرة والحرف التقليدية وتكريم بعض المشروعات الشبابية لجهودها المتميزة في فعاليات سياحية إضافة إلى بعض الشخصيات السياحية لتميزها في العمل السياحي في سورية وقطاع الإعلام.

6

كما تم عرض فيلم توثيقي عن أداء قطاع السياحة وخدماته إضافة إلى فقرات فنية متنوعة تضمنت فقرات غنائية قدمها كورال بنات وأبناء الشهداء ولوحات غنائية شملت مختلف المناطق في المحافظات السورية وعرض أزياء تراثية ولوحات راقصة من الفلكور السوري ضمت مختلف المناطق والمحافظات بألوانها المتعددة والجميلة والمعبرة عن عمق الانتماء لحضارة سورية المتجذرة في التاريخ.

7

حضر توقيع الاتفاقيتات والحفل الرسمي وزير السياحة والدكتور حسان النوري وزير التنمية الإدارية وريما القادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والمفتي العام للجمهورية سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون والبطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني بطريرك انطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم وحشد من ممثلي الجمعيات الأهلية والشبابية والمعنيين.

وكانت وزارة السياحة أطلقت صباح اليوم فعاليات يوم السياحة العالمي بورشات عمل حول مهارات التسويق والإعلام السياحي ضمن مبنى الوزارة القديم.

8

وشملت نشاطات يوم السياحة عدة مواقع من مدينة دمشق وشارك فريق شباب دمشق التطوعي بفعاليات ومهن تراثية وتاريخية تحت عنوان “ورجعنا سوا نحليها” توزعت على 6 نقاط من دمشق.

وتحتفل دول العالم بيوم السياحة العالمي الذي أقرته الجمعية العامة لمنظمة السياحة ابتداء من عام 1980 ويهدف إلى زيادة الوعي في المجتمع الدولي بأهمية السياحة وقيمتها الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية وإبراز ما يمكن لقطاع السياحة أن يقدمه من إسهام فى تحقيق أهداف الأمم المتحدة الانمائية للألفية.