الشريط الأخباري

اتفاق بين الخزن واتحاد المصدرين لتسويق المنتجات الزراعية

دمشق-سانا

وقعت اليوم المؤسسة العامة للخزن والتسويق واتحاد المصدرين السوري اتفاق تعاون يتعلق بتسويق المنتجات الزراعية بدءاً من عملية القطاف وانتهاء بإيصال المنتج إلى المستهلك داخلياً وخارجياً.

ويتضمن الاتفاق قيام مؤسسة الخزن والتسويق بعدة خدمات لصالح عملية تسويق المنتجات الزراعية منها فرز وتوضيب وتشميع الخضار والفواكه من خلال خطوط الفرز المنتشرة في المحافظات وفق أحدث المواصفات وتوفير اليد العاملة الخبيرة المتخصصة في كل مراحل العمل وتأمين وحدات التبريد في المحافظات ووسائط النقل لخدمة عملية نقل وتسويق وتصدير المنتجات الزراعية وتوفير الصناديق اللازمة لتعبئة الخضار والفواكه من الحقل والمزارع المختلفة.

فيما يلتزم اتحاد المصدرين حسب الاتفاق بتجهيز فريق من الخبراء للإشراف على أعمال تسويق الخضار والفواكه لغرض التصدير من مرحلة القطاف وحتى التوضيب للمنتج النهائي وتمويل شراء بعض المواسم الزراعية وتقديم الاقتراح والمشورة والتدريب لتحسين جودة المنتج وتعبئته وفق ما هو مطلوب في الأسواق العالمية والمساعدة في تسويق منتجات المصانع العائدة للفريق الأول ولبعض المؤسسات الحكومية في الأسواق الخارجية وإشراك منتجات الفريق الأول في جميع المعارض الخارجية والداخلية التي يقيمها اتحاد المصدرين السوري في المجال الغذائي والزراعي.

ووقع الاتفاق المدير العام للمؤسسة العامة للخزن والتسويق حسن مخلوف ورئيس اتحاد المصدرين السوري محمد ناصر السواح والمدير العام لشركة الصادرات السورية إياد محمد.

وفي كلمة له عقب التوقيع أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شاهين ” الاستمرار بتقديم مختلف أشكال الدعم للفلاحين والطبقة العاملة تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد بما يضمن استثمار طاقاتهم وتوسيع نشاطاتهم وزيادة إنتاجهم وضمان حقوقهم بعيداً عن الاحتكار وتلاعب السماسرة” فضلا عن العمل على عقلنة هذا الدعم وإيصاله الى مستحقيه بما يضمن استمرار توافر المواد والسلع الأساسية والضرورية للمواطنين وفق أفضل الشروط والمواصفات وبأسعار مناسبة.

وأوضح شاهين أن الاتفاق يصب في مصلحة الفلاح والمنتج ويسهم في رفع سقف الحد الأدنى المعطى للسعر التأشيري لمنتج الفلاح بحيث لا يضطر الاخير لبيع موسمه بسعر متدن ولا يخضع للسماسرة والوسطاء الأمر الذي يسهم في كسر الاحتكار وعدم إفساح المجال للسماسرة بالتلاعب بأسعار المنتج وبجهد وعرق الفلاح.

ورأى الوزير شاهين أن التعاون شكل من أشكال التدخل الإيجابي لصالح الفلاح كما أنه يسهم في تعزيز عمل مؤسسات التدخل الإيجابي والتعاون فيما بينها منوها بالجهود المثمرة التي يبذلها اتحاد المصدرين السوري في الوقوف إلى جانب مسعى الدولة بتفعيل دور الصناعيين والمنتجين ومواجهة ” الإرهاب الاقتصادي” الذي تتعرض له سورية.

بدوره أكد السواح حرص الاتحاد على تعزيز وتطوير علاقات التعاون مع مختلف مؤسسات وقطاعات الدولة وفتح آفاق جديدة لهذا التعاون مشيراً إلى أهمية الاتفاق بالنسبة للفلاح والمنتج من جهة ولاتحاد المصدرين ومؤسسة الخزن والتسويق من جهة أخرى موضحاً أنه من خلال الاتفاق سيقوم اتحاد المصدرين “بردم الفجوة” بين حلقات البيع ولا يقع الفلاح تحت تأثير المحتكرين والوسطاء حيث سيتولى شراء المحصول قبل قطافه وتسويقه بالتعاون مع المؤسسة العامة للخزن والتسويق.

من جهته أشار مخلوف إلى حرص المؤسسة على استجرار المحاصيل الزراعية الأساسية من الفلاحين وطرحها في منافذها وصالات بيعها بمواصفات ونوعية جيدة وأسعار مناسبة وتوفير جميع المواد الغذائية والاستهلاكية اللازمة للمواطنين.

حضر توقيع الاتفاق الذي صدق عليه الوزير شاهين معاوناه عماد الأصيل وجمال الدين شعيب ومديرو مؤسسة سندس عمار محمد والاستهلاكية طارق الطويل والتخطيط والتعاون الدولي أديبة نداف ومعاون مدير عام المؤسسة العامة للخزن والتسويق.

انظر ايضاً

الخميس المقبل معرض “صنع في سورية للصناعات النسيجية”

دمشق-سانا تنطلق يوم الخميس المقبل في مدينة المعارض فعاليات معرض صنع في سورية للصناعات النسيجية …