الشريط الأخباري

الجيش يسيطر على كتل أبنية جديدة بالزبداني وعلى تلة أبو زيد والتلال المحيطة بها المشرفة على أوتستراد دمشق حمص بحرستا -فيديو

محافظات-سانا

أحكمت وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية السيطرة على عدد جديد من كتل الأبنية في مدينة الزبداني.

أعلن مصدر عسكرى إحكام السيطرة على كتل أبنية جديدة في مختلف محاور الاشتباكات مع التنظيمات الارهابية التكفيرية في مدينة الزبداني شمال غرب دمشق بنحو 45 كم.1

وقال مصدر عسكرى في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية “سيطرت اليوم بعد عمليات نوعية على كتل أبنية جديدة في أحياء وشوارع عين الحمة والميداني والكبرى والعضيمة بمدينة الزبداني بعد أن قضت على بؤر الإرهابيين فيها وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية “تواصل تقدمها باتجاه مركز المدينة” للقضاء على ما تبقى من بؤر إرهابية فيها.

وكانت وحدة من الجيش أحكمت أمس سيطرتها على العديد من الأبنية على الطريق الواصل بين حي النابوع وطريق السكة وقضت على إرهابيين اثنين وصادرت أسلحتهما وذخيرتهما خلال قيامها بتمشيط سهل بلدة مضايا على بعد 6 كم جنوب مدينة الزبدانى.1

وفي وقت لاحق قالت مصادر ميدانية لـ سانا إن وحدة من الجيش بالتعاون مع مقاتلين من المقاومة تصدوا لمحاولة إرهابيين الفرار من وسط مدينة الزبداني عبر مجاري الصرف الصحي إلى سهل الزبداني.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية عبر تنسيقياتها وصفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم “وليد عبد الحميد علوش” الملقب بـ “جراح” وعلاء حسن الآغا ومحمد شبلي الملقب “أبو نبيل”.

وحدات من الجيش تفرض سيطرتها على تلة أبو زيد والتلال المحيطة بها في منطقة حرستا

وفي ريف دمشق أعلن مصدر عسكري فرض السيطرة الكاملة على تلة أبو زيد والتلال المحيطة بها المشرفة على أوتستراد دمشق حمص الدولي بمنطقة حرستا.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا مساء اليوم إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “أحكمت سيطرتها الكاملة على تلة أبو زيد والتلال المحيطة بها في منطقة حرستا” بعد عمليات مركزة اسفرت عن مقتل عدد كبير من إرهابيي ما يسمى تنظيم “جيش الإسلام” المرتبط بنظام آل سعود الوهابي وتدمير أسلحتهم وعتادهم.

وكان المصدر أشار في وقت سابق اليوم إلى ان وحدة من الجيش دمرت مستودع ذخيرة وعربة مصفحة وأخرى مزودة برشاش ثقيل وبلدوزر وآليات أخرى لإرهابيي “جيش الإسلام” خلال عمليات مكثفة على نقاط تواجدهم وتحركاتهم في جبل المقالع الحفيرية في منطقة دوما من الجهة الغربية.

تدمير مستودع ذخيرة وآليات لإرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” في جبل المقالع الحفيرية على أطراف الغوطة الشرقية

في هذه الأثناء دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة مستودع ذخيرة وعدة آليات لإرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” المرتبط بنظام آل سعود الوهابي خلال عمليات مكثفة على نقاط تواجدهم وتحركاتهم في جبل المقالع الحفيرية في منطقة دوما من الجهة الغربية.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن العمليات أسفرت عن تدمير مستودع ذخيرة وعربة مصفحة وأخرى مزودة برشاش ثقيل وبلدوزر وآليات أخرى كانت لديهم إضافة إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابيي “جيش الإسلام”.

وكانت وحدات الجيش نفذت أمس رمايات مدفعية على أوكار ونقاط تحرك الإرهابيين فى مزارع حرستا وأرض الصمادى والمقالع وقرب محطة وقود الشام الجديدة على الأطراف الغربية لمنطقة دوما أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوفهم ودحرهم من تلتين تشرفان على أرض الصمادى وطريق أوتستراد حرستا.

مقتل اثنين من “قياديي” ما يسمى “جيش الإسلام” في الغوطة الشرقية

وأقر ما يسمى تنظيم “جيش الإسلام” المرتبط بنظام آل سعود الوهابي بمقتل اثنين من متزعميه في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأكدت صفحات محسوبة على “جيش الإسلام” الإرهابي في مواقع التواصل الاجتماعي مقتل من سمته “نائب قائد جيش الإسلام”

الإرهابي محمود الأجوة أبو عبيدة إضافة إلى عبد الرحمن الشامي الذي وصفته بأنه أحد “قياديي جيش الإسلام والمتحدث باسمه”.

وأشارت إلى أن الإرهابيين “الأجوة” و”الشامي” قتلا على أطراف الغوطة الشرقية.

ضربات نارية على بؤر إرهابيي “جبهة النصرة” في درعا وسقوط قتلى بينهم

إلى ذلك وجهت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا ضربات نارية على بؤر إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي ونظام آل سعود الوهابي.

وافاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش نفذت الليلة الماضية وصباح اليوم عمليات دقيقة على محاور تحرك التنظيمات الارهابية وخطوط إمدادها القادمة من الأراضي الأردنية على المدخل الغربى لمبنى الجمرك القديم ومحيط مساكن الشرطة والطريق المتاخم لجامع حمزة والعباس بمنطقة درعا البلد.

وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن “سقوط عدد من الإرهابيين التكفيريين قتلى ومصابين وتدمير سيارة بيك اب بما فيها من أسلحة وذخيرة”.09

وفي الريف الشمالي الشرقي لمدينة درعا ذكر المصدر أن وحدات من الجيش قضت على عدد من الإرهابيين ودمرت آليات لهم جنوب غرب خربة غزالة وعلى جسر الغارية.

وكانت وحدة من الجيش أحكمت أمس سيطرتها على تسع كتل أبنية في حي المنشية بمنطقة درعا البلد وقضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين أغلبيتهم من “جبهة النصرة”.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل متزعم في ميليشيا “الجيش الحر” هو المدعو “ياسر عبد الرحمن الخلف”.

في حلب.. تدمير عربات مصفحة وآليات للتنظيمات الإرهابية و”جبهة النصرة” تقر بمقتل أحد متزعميها

كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب الليلة الماضية واليوم عمليات على محاور تحرك وامداد وتجمعات التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظامي آل سعود وأردوغان وكبدتها خسائر كبيرة بالآليات والأفراد.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش “دمرت عربات مصفحة وراجمة صواريخ ورشاشين ثقيلين للتنظيمات الإرهابية خلال عمليات مركزة على تجمعاتهم ومحاور تحركهم في قرية المنصورة غرب مدينة حلب بنحو 10 كم ومبنى البحوث العلمية وحيي خان العسل والراشدين” على الأطراف الغربية لمدينة حلب.

وكانت وحدات من الجيش أحبطت أمس تسلل مجموعات إرهابية من محاور الراشدين والبحوث العلمية إلى مدينة حلب في عمليات نوعية معاكسة دمرت خلالها تجمعات للارهابيين فى محيط جمعية الصحفيين وكفرناها وخان العسل وخوابى العسل والبحوث العلمية والراشدين ودمرت لهم عربة بي إم بي مفخخة على المدخل الغربى للمدينة وأرتالا للإرهابيين كانت قادمة من الأتارب باتجاه خان العسل للمؤازرة.

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات دقيقة على بؤر للإرهابيين فى أحياء صلاح الدين وبني زيد والميسر والزبدية والراموسة وكراج الليرمون والراشدين أربعة وباب الحديد أسفرت عن “مقتل إرهابيين أغلبيتهم من “جبهة النصرة” وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر”.

وفي وقت لاحق اليوم أوضح المصدر أن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة على تجمعات لإرهابيي مايسمى “الجبهة الشامية” و”حركة نور الدين الزنكي” المرتبطة بالنظام التركي الإخواني في قرية كفر حمرة على الأطراف الشمالية الغربية لمدينة حلب “أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي”.

وفي الريف الشرقي قال المصدر إن وحدات الجيش المدافعة عن الكلية الجوية “دمرت آليات بعضها مزود برشاشات لتنظيم “داعش” الإرهابي وأوقعت قتلى ومصابين بين صفوفه فى محيط الكلية”.

وأشار المصدر الى أن وحدات من الجيش “نفذت عمليات مكثفة على تجمعات وبؤر التنظيمات الإرهابية فى بلدة خناصر وقريتى بلاط وتل النعام جنوب شرق مدينة حلب فى حين وجهت ضربات مركزة على تجمعاتهم في تل ريمان وتل العامودي” بريفها الشرقي.

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “القضاء على عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين ودمرت لهم اليات وأسلحة وذخائر”.

وفي الريف الجنوبي أوضح المصدر أن وحدة من الجيش “دكت أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية بضربات نارية مركزة في قريتي عبطين والوضيحي” دمرت خلالها” أسلحة وذخائر للإرهابيين وأوقعت عددا منهم قتلى ومصابين”.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية بتكبدها خسائر كبيرة في السلاح والأفراد ونشرت أسماء العشرات من قتلاها على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعى من بينهم أبو محمد الكردي وأسعد الفياض الهبد وعبد القادر اليوسف ومحمد العبدالله والمتزعم “عبد الحنان العلاوي” و”القيادي” في تنظيم “جبهة النصرة” المدعو “أبو محمد صقور”.

القضاء على إرهابيين من تنظيم “داعش” في تدمر وإحباط اعتداء إرهابيا على بلدة جب الجراح بريف حمص الشرقي

5
5

في السياق قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اليوم على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” بريف تدمر وأحبطت هجوما إرهابيا على بلدة جب الجراح بريف حمص الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدة من الجيش “نفذت عملية على بؤر وأوكار إرهابيي تنظيم “داعش” في مدينة تدمر أسفرت عن مقتل العديد منهم وتدمير أسلحتهم وعتادهم”.

وكانت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت أمس سيطرتها الكاملة على قرية جزل وتلة الذئب وعدد من التلال الحاكمة بالريف التدمري.

3
3

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية تسللت إلى محيط بلدة جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو 73 كم.

وأوضح المصدر أن الاشتباكات “أسفرت عن القضاء على عدد من الإرهابيين المهاجمين وإصابة آخرين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم بينما لاذ الباقون بالفرار”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “نفذت عملية مركزة على أوكار وتجمعات إرهابيي “داعش” في قريتي خريجة وخطاب ومحيط قرية أم جامع بريف حمص الشرقي أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير وكر بما فيه من أسلحة وعتاد متنوع”.1

وفي ريف حمص الشمالي اكد مصدر عسكري “إحباط هجوم شنه إرهابيون من “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية على عدد من النقاط العسكرية في ريف مدينة تلبيسة” على بعد 13 كم عن مدينة حمص.

ويتكبد إرهابيو تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “فيلق حمص” و”أحرار الشام” و”لواء خالد بن الوليد” و”كتائب الفاروق” وغيرها من التنظيمات الممولة من النظامين السعودي والقطري خسائر في الأفراد والعتاد الحربي خلال عمليات للجيش والقوات المسلحة على أوكارهم وتجمعاتهم ومحاور تحركهم بريف حمص الشمالي.

مقتل 11 إرهابيا على الأقل مما يسمى “جيش الفتح” وتدمير آليات وأوكار بريفي حماة وإدلب

في غضون ذلك سقط عدد من إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” قتلى وتم تدمير آلياتهم بعضها مزود برشاشات خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو على أوكارهم وتجمعاتهم في ريفي إدلب وحماة.

ففي إدلب أكدت مصادر ميدانية في تصريح لـ سانا “مقتل 5 إرهابيين وتدمير وكر للتنظيمات الإرهابية بما يحويه من أسلحة وعتاد حربي خلال عملية للجيش في قرية سفوهن” بالريف الجنوبي الغربي.

ولفتت المصادر إلى أن وحدة من الجيش “وجهت ضربات محكمة على وكر للإرهابيين شرق معمل الأعلاف في قرية سكيك على الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحماة ما أدى إلى تدميره بالكامل”.

إلى ذلك أوضح مصدر عسكري لـ سانا أن سلاح الجو “وجه ضربات على أوكار ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية في كفر عويد الواقعة على بعد حوالي 20 كم إلى الغرب من مدينة معرة النعمان والزعينية ومعراتا بليون وكفر عويد وكنصفرة”.

وأضاف أن الضربات أسفرت عن “مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر واليات بعضها مزود برشاشات”.

وذكر المصدر أن الغارات الجوية التي نفذها الطيران الحربي بعد ظهر اليوم على أوكار وتجمعات إرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” في معردبسة وأبوالضهور وسراقب الى الجنوب الشرقي من ريف مدينة إدلب أسفرت عن “القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وأسلحتهم”.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت أمس تجمعات للإرهابيين فى كفر عويد والكفير ومحمبل وخان شيخون خلال العمليات المتواصلة على ما يسمى “جيش الفتح” الذى يضم مرتزقة تسللوا من الأراضي التركية بدعم سافر وفاضح من أردوغان السفاح.

وفي حماة أشارت مصادر ميدانية إلى أن وحدات من الجيش “وجهت ضربات مكثفة لتحركات التنظيمات الإرهابية أسفرت عن تدمير سيارة مزودة برشاش عيار 50ر14 مم ومقتل 4 إرهابيين كانوا يستقلونها في بلدة اللطامنة” بالريف الشمالي.

ولفتت المصادر إلى أن وحدات من الجيش “أردت عددا من الإرهابيين قتلى خلال الاشتباكات في محيط خربة الناقوس ومن بين القتلى عثمان إسبر وعمران درويش”.

وفي وقت لاحق اليوم بين مصدر عسكري أن سلاح الجو نفذ غارات جوية على أوكار وتجمعات الإرهابيين في سكيك ومدينة كفرزيتا الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة حماة بنحو 38 كم.

وأوضح أن الغارات أسفرت عن “تدمير آليات لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” والقضاء على عدد من أفراده”.

إلى ذلك اشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى “تدمير مرابض مدفعية لإرهابيي ما يسمى “جيش الفتح” خلال عمليات لوحدة من الجيش ظهر اليوم على تجمعاتهم في قرية تل واسط” بريف حماة الشمالي الغربي.

وقضت أمس وحدات من الجيش على 30 إرهابيا على الأقل خلال كمين محكم لمجموعة إرهابية تسللت إلى محيط قرية خربة وقرية البحصة وتكبد الإرهابيون خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد خلال عمليات للجيش فى كفرزيتا وجنوب التمانعة وعطشان والعنكاوى واللطامنة بريف حماة الشمالي.

مقتل وإصابة أكثر من 37 إرهابيا في عمليات نوعية للجيش على أوكار التنظيمات التكفيرية بريف اللاذقية الشمالي

في ريف اللاذقية الشمالي المتاخم للحدود التركية وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو ضربات مكثفة على أوكار تنظيم “جبهة النصرة” أسفرت عن إيقاع أكثر من 37 إرهابيا بين قتيل ومصاب.

وأفادت مصادر ميدانية لـ سانا بأن عمليات للجيش على أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” في محيط قلعة بوجاق وقرية بيت شروق أسفرت عن “مقتل 15 إرهابيا وإصابة 22 آخرين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم”.

وأكدت المصادر “تدمير محطة اتصال لاسلكية للتنظيمات الإرهابية” خلال العمليات.

في هذه الأثناء أفاد مصدر عسكري في تصريح لسانا بأن وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو نفذت سلسلة من الضربات على أوكار التنظيمات التكفيرية جنوب شرق قرية برناص وفي بلدة سلمى شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 48 كم .

وأشار المصدر إلى أن الضربات اسفرت عن “تدمير آليات للإرهابيين بعضها مزود برشاشات والقضاء على العديد منهم”.
ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت في عملية نوعية على

لعديد من الإرهابيين ودمرت عتادهم الحربي شمال شرق قرية جب الأحمر “قرب الحدود الادارية بين اللاذقية وحماة.

وأشار المصدر إلى “سقوط عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير اسلحتهم في ضربات لوحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على أوكارهم في قرية دير حنا” شرق مدينة اللاذقية بنحو 60 كم.

وتأتي هذه الضربات على أوكار التنظيمات الإرهابية بعد يومين من مقتل 7 إرهابيين وخمسة آ خرين يحملون الجنسية الشيشانية في عمليات دقيقة نفذتها وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على أحد أوكارهم في قرية الروضة بريف اللاذقية الشمالي.

وتنتشر في ريف اللاذقية الشمالي تنظيمات إرهابية قوامها مرتزقة أجانب تتلقى تدريباتها في معسكرات على الأراضي التركية بدعم كامل من نظام أردوغان السفاح وتمويل من نظام آل سعود الوهابي.