الشريط الأخباري

ثلاث وفيات وأكثر من 3500 حالة اختناق جراء العاصفة الغبارية التي تشهدها سورية

محافظات-سانا

أسفرت العاصفة الغبارية التي تشهدها المحافظات منذ الأحد الماضي عن 3 حالات وفاة ونحو 3580 حالة اختناق وضيق تنفس وتحسس حيث ترافقت العاصفة مع تيارات سطحية مغبرة وأجواء سديمية.

ففي حماة توفي 3 مواطنين جراء العاصفة الغبارية بينما استقبلت المشافي العامة 1097 حالة اختناق وضيق تنفس بينهم أطفال.

وأوضح مدير الصحة الدكتور عامر سلطان لوكالة سانا اليوم أن حالات الوفيات تركزت في منطقتي السلمية والسقيلبية بينما توزعت الحالات الاسعافية على مشافي المحافظة، لافتا إلى أن قسم الإسعاف في الهيئة العامة لمشفى حماة الوطني استقبل 600 حالة تحسس حاد وربو حيث قدمت الكوادر الطبية والإسعافية العلاج اللازم، إضافة إلى توزيع الكمامات على المرضى والمراجعين والعاملين في المشفى للتخفيف من آثار الجو والغبار.

وأشار سلطان إلى أن مشفى الأسد الطبي في المدينة المتخصص برعاية الأطفال استقبل أيضاً 80 حالة اختناق وضيق تنفس منها 65 طفلاً و15 من كبار السن وقدم لهم جلسات الرذاذ كما استقبل المشفى الوطني في مدينة السلمية 180 حالة بينها 10 حالات في العناية المشددة توفي منهم حالتان لديهما أمراض قلبية وتنفسية وتم تقديم العلاج المناسب لباقي الحالات.

وفيما يتعلق بمشفى مصياف الوطني استقبل أيضاًَ 196 حالة بينهم 30 طفلاً وتم إجراء جلسات الرذاذ لحالات ضيق التنفس والربو ومعظمهم تخرج بحالة جيدة، وأما المشفى الوطني في السقيلبية فاستقبل قسم الإسعاف فيه 41 حالة معظمهم من كبار السن، مشيراً إلى أنه تم تسجيل حالة وفاة واحدة من بين الحالات في المشفى كان يعاني صاحبها أمراضا قلبية وتنفسية فيما تم تقديم الرعاية الطبية والاسعافية اللازمة لباقي الحالات.

وأكد سلطان جاهزية كل المشافي والمراكز الصحية لاستقبال أي حالات اختناق أو ضيق تنفس على امتداد المحافظة لافتاً إلى أن المديرية زودت المشافي العامة والمراكز الصحية بأجهزة الرذاذ وأدوية الموسعات القصبية والكمامات لتسهيل مهامها الطبية في رعاية المرضى.

وفي حلب أكد مدير الصحة الدكتور محمد حزوري ازدياد عدد حالات مرضى الربو المسعفين الى المشافي حيث قدمت لهم الاسعافات الضرورية من خلال جلسات الرذاذ بالاوكسجين، حيث تجاوز عددهم الـ 15 مراجعا والعدد في تزايد واغلبهم يعانون من مرض الربو.

من جهته أوضح مدير الزراعة بالمحافظة نبيه مراد أن اثر العاصفة الغبارية على المحاصيل الزراعية يظهر بعد أكثر من أسبوع من حدوثها متوقعا أن يكون تأثيرها السلبي على محاصيل القطن والزيتون والخضراوات يتراوح بين 10و15 بالمئة.

وفي درعا بين مدير الصحة الدكتور عبد الودود الحمصي أن أقسام الإسعاف في المشافي والمجمعات والمراكز الطبية بالمحافظة استقبلت 144 حالة وتمت معالجتها بالأوكسجين والأدوية وموسعات القصبات مع توفر مستلزمات العلاج الضرورية، مؤكدا أن أغلب الحالات في مدينة الصنمين.

بدوره أشار رئيس الهيئة العامة لمشفى درعا الوطني الدكتور فريد الاصفر إلى جهوزية كوادر المشفى وتوفر مستلزمات العلاج لاستقبال أي حالة إسعافية جراء العاصفة الغبارية.

كما استقبل المركز الطبي في فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بدرعا منذ صباح اليوم 100 مراجع بسبب تأثرهم بالعاصفة الغبارية.

وبين مدير الفرع الدكتور أحمد المسالمة أن إجراءات عاجلة اتخذت للتخفيف عن المراجعين وخاصة مصابي الربو التحسسي والأمراض الصدرية والتحسسية من خلال التبخير بالاوكسجين واعطاء الحقن المضادة للحساسية، وتم توزيع 1000 كمامة على المراجعين وعمال الأطفاء والبلديات والحواجز للتخفيف من وطأة هذه الأجواء.

من جهته بين مدير الزراعة عبد الفتاح الرحال أن العاصفة تؤثر سلبا على محاصيل الخضار وان المزارع لا يستطيع اتخاذ أي إجراء للمحافظة على محصوله لكون العاصفة “استثنائية”.

وفي القنيطرة أوضح مدير الهيئة العامة لمشفى الشهيد ممدوح أباظة الدكتور نضال سطاس أن المشفى استقبل 100 حالة اسعافية معظمها من مرضى الربو ونقص الاكسجة منذ ليل أمس وحتى اليوم، حيث تم إعطاؤهم العلاج اللازم وإبقاؤهم تحت المراقبة ريثما تنحسر العاصفة، لافتا إلى أنه تم توزيع أكثر من 800 كمامة على المواطنين الذين يعانون مشاكل تنفسية.

وفي حمص بلغ عدد مراجعي المشافي العامة 1130 حالة اختناق وعسر تنفس حيث حذر رئيس دائرة الرعاية الصحية الدكتور عبد المؤمن قشلق المصابين بالربو وتحسس الطرق التنفسية العلوية من الخروج خلال موجات الغبار مشددا على ضرورة ارتداء الكمامات ومراجعة أقرب مركز صحي عند الشعور بضيق التنفس للحصول على العلاج المناسب واقفال الأبواب والنوافذ وإزالة آثار الغبار المتبقية من المنازل تجنبا لتطايرها مع الهواء.

بدوره أوضح رئيس مشفى الباسل الاسعافي في كرم اللوز الدكتور أحمد عباس أن 267 حالة اختناق وتحسس راجعت الاسعاف منها 130 حالة احتاجت إلى جلسات رذاذ وتم علاج مرضى التحسس بالأبر .

في حين أشار رئيس مشفى الباسل الإسعافي في الزهراء الدكتور أحمد عواد إلى أنه راجع المشفى 450 حالة اختناق تم إجراء جلسات رذاذ لحالات ضيق النفس الحاد وتم تزويد الحالات المتوسطة بالأوكسجين وتوزيع الكمامات.

وبين رئيس مشفى تلكلخ الوطني الدكتور بديع خضر أن قسم الإسعاف استقبل 415 حالة عسر تنفس حاد تم قبول نحو 28 حالة في قسمي الداخلية والعناية المشددة في حين تم تقديم العلاج المناسب للحالات الباقية.

وفي اللاذقية أفاد مدير المشفى الوطني الدكتور عماد بازيدو ومدير الهيئة العامة لمشفى التوليد الدكتور جمال علوش بأن الحالات المسعفة هي لبعض كبار السن والأطفال ممن لديهم مشاكل بأمراض الربو المزمن والقصور القلبي ومشاكل تنفسية سابقة وتتم معالجتهم باستخدام البخاخ العادي, مشددين على ضرورة وضع الكمامات على الأنف والفم لتنقية الهواء الداخل إلى الرئتين وارتداء النظارات لمنع حدوث التهاب ملتحمة العين والامتناع عن الخروج من المنزل والجلوس في أماكن مغلقة.

وفي السويداء وصل عدد الحالات التي دخلت المشفى الوطني نتيجة العاصفة الغبارية إلى اكثر من 150 حالة وتم تقديم الخدمات العلاجية اللازمة لها.

وبين مدير المشفى الدكتور فندي جمول أنه لا يوجد أي حالة اختناق صعبة بين الحالات التي وصلت المشفى داعيا من لديه حالات ربو إلى متابعة العلاج بشكل دقيق وفي حالة شعوره بضيق التنفس التوجه لأقرب مركز صحي لتلقي الخدمات العلاجية اللازمة.

وفي طرطوس أوضح مدير الصحة الدكتور أحمد عمار أن المشافي العامة استقبلت 374 حالة إسعافية منذ ليل أمس وحتى اليوم معظمها من مرضى الربو ونقص الأكسجة والتشنج القصبي، مبينا أنه تم إبقاء 30 حالة في المشافى تحت المراقبة، ومؤكدا الجهوزية التامة للمشافي والمستوصفات والنقاط الطبية لاستقبال جميع الحالات من مرضى الربو ونقص الاكسجة اضافة الى توزيع الكمامات على المواطنين الذين يعانون مشاكل تنفسية.

وفي الحسكة أدت العاصفة الغبارية إلى انعدام الرؤية بشكل كامل في المدينة وحدوث حالات اختناق حيث بين مدير الصحة الدكتور محمد رشاد أن قسم الإسعاف في مشفى الحسكة الوطني استقبل 60 حالة إسعافية يومي الأحد والأثنين الماضيين أغلبها أمراض تنفسية والتهاب تحسسي مؤكدا أنه تم تقديم كل الإسعافات الأولية للمراجعين.

من جهته بين مدير الهيئة العامة لمشفى القامشلي الوطني الدكتور عمر العاكوب أن قسم الإسعاف استقبل على مدار اليومين الماضيين أكثر من 410 حالات أغلبها أمراض تنفسية.

وكان رئيس مركز الأرصاد الجوية رضوان الاحمد أكد في تصريح لـ سانا في وقت سابق اليوم أن العاصفة الغبارية ستنحسر بشكل تدريجى خلال ساعات الظهيرة والمساء بدءا من المناطق الشمالية باتجاه الجنوبية حيث تتحول الأجواء من سديمية مغبرة إلى سديمية عادية مشيرا إلى إمكانية استمرارها إلى نهاية الأسبوع الحالي مع تحسن في الرؤية بدءا من مساء اليوم.

ومصدر العاصفة الغبارية التى تشهدها المحافظات السورية هو الأراضي العراقية نتيجة تعمق المنخفض السطحى أواسط العراق والأجزاء الشرقية من سورية إضافة إلى منخفض علوي ما أدى إلى إثارة الغبار فى تلك المناطق وتحركها مع التيارات السطحية الجنوبية الشرقية باتجاه البلاد .