عاملون في قناة يورونيوز الأوروبية يضربون احتجاجاً على نوايا إغلاقها

ليون-سانا

تجمع عشرات الموظفين المضربين من قناة يورونيوز التلفزيونية الأوروبية أمس أمام مقر القناة في ليون جنوب فرنسا، احتجاجاً على نوايا إغلاقها.

وذكرت وكالة فرانس برس أن الموظفين الذين شكلوا سلسلة بشرية حول المبنى رفعوا لافتات كتب عليها “لا لتفكيك يورونيوز، نحن نريد فقط الإمكانات والوسائل للقيام بعملنا”.

وباتت القناة التي تحتفل بذكرى تأسيسها الثلاثين هذا العام تخضع منذ تموز الماضي لإدارة صندوق الاستثمار “ألباك كابيتال” ومقره البرتغال، والذي استحوذ على 88 بالمئة من أسهم القناة.

وقالت كريستيل بيتروغاري من الاتحاد الوطني للصحفيين: “منذ ذلك الحين لم نعد نشهد سوى تخفيضات في الميزانية ولم نشهد أي تطور”، داعية إلى تحرك في هذا الإطار.

وأفاد مدير عام القناة غيوم دوبوا بأن الإدارة الجديدة تعهدت بتقديم خطة استراتيجية في نهاية كانون الأول الماضي تشمل إجراءات لوقف الخسائر، ولكن جرى تأجيل الإعلان إلى نهاية شباط.

وأعلنت يورونيوز عن خسائر بنحو 160 مليون يورو خلال عشر سنوات.

وكانت القناة التي تبث بـ 15 لغة مع فريق تحرير مكون من 400 صحفي من ثلاثين جنسية أطلقت خطة اجتماعية في تشرين الثاني من عام 2020 أدت إلى مغادرة حوالي ثلاثين شخصاً، بينهم نحو عشرة غادروا بطريقة قسرية.

وبعد ذلك تم الإعلان في الخريف عن قرار بيع المبنى في ليون، وهو باهظ الثمن وكبير جداً يمتد على عشرة آلاف متر مربع نصفها فارغ، ومنذ ذلك الحين تبحث يورونيوز عن أماكن جديدة في ليون أو في المنطقة وفقاً لدوبوا.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الخطاط عدنان شيخ عثمان: المدرسة السورية في فنون الخط العربي هي الأولى عالمياً

دمشق-سانا استطاع الخطاط عدنان شيخ عثمان أن يوصل صورة مضيئة عن المدرسة السورية في فنون …