الشريط الإخباري

جلسة حوارية حول القوانين السورية والفلبينية والدولية المتعلقة بالمرأة

دمشق-سانا

بمناسبة حملة 16 يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، أقامت اليوم نقابة المحامين بالتعاون مع السفارة الفلبينية بدمشق جلسة حوارية حول القوانين السورية والفلبينية والدولية المتعلقة بالمرأة، وذلك في فندق الشام.

وتم خلال الجلسة تقديم عرض حول القانونين السوري والفلبيني، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، بهدف الاستفادة من خبرات البلدين ومعرفة مدى مطابقة القوانين للمعايير الدولية المعنية بالتصدي للعنف ضد المرأة، وتحديد مسؤولية الجهات المعنية وكيفية التعاطي معها وتطوير التشريعات والإجراءات والخدمات، لحماية المرأة والحد من العنف.

معاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل محمد فراس النبهان بين في تصريح للصحفيين أن الوزارة تركز على ملف العنف ضد المرأة عبر مجموعة من القوانين، منها ما يتعلق بعمل النساء وضبطه وإعطائها حقوقها كافة، مشيراً إلى أن سورية صادقت على مجموعة من الاتفاقيات بما يتعلق بعمل النساء ومناهضة العنف ضدها.

القائم بالأعمال في السفارة الفلبينية والمحامية فيدا ثريا فيرزوسا قدمت عرضاً حول تعريف العنف وأنواعه بموجب القانون الفلبيني وتعريف متلازمة المرأة المعنفة وفقه وأمر الحماية الذي صدر بموجبه بغرض منع المزيد من أعمال العنف ضد المرأة، مشيرة إلى وجود تشابه مع القانون السوري بما يخص المرأة والأسرة بشكل عام، مبينة أن الحملة التي يتم تنفيذها في الفلبين

وجميع دول العالم لمناهضة العنف ضد المرأة (حملة 16 يوماً) تسهم في تعريف الأشخاص بحقوقهم والقضاء على جميع أشكال العنف والتمييز ضد المرأة.

أمين سر نقابة المحامين سمير بطرني لفت إلى أن العنف ضد المرأة لا يمكن حصره بالإيذاء الجسدي أو الترهيب المعنوي، وإنما يتعداه في أي عمل يشكل عائقاً في ممارستها لحقوقها كاملة، لافتاً إلى أن القوانين في سورية ساوت في الحقوق بين الرجل والمرأة.

رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان المهندسة سمر السباعي أوضحت أن الهيئة تعمل على دراسة جميع القوانين وتعديلها فيما يخص الجوانب المتعلقة بحماية الأسرة بشكل عام، لافتة إلى أن التركيز يجب أن يكون على معالجة العنف عبر تأمين المكان الذي يقدم الخدمات التمكينية للسيدات المعنفات، ومنها وحدة حماية الأسرة التي تم إحداثها عام 2017.

بدوره الدكتور عمر بلان الممثل المساعد لصندوق الأمم المتحدة للسكان أشار إلى أن الصندوق يعمل بالتعاون مع عدد من الخبراء القانونين على إعداد دراسة حول القوانين التي يمكن تعديلها مستقبلا بما يساهم بتحسين أوضاع النساء، مشيرا إلى أن الصندوق قدم مجموعة من الخدمات لنحو 800 ألف سيدة خلال العام الحالي، متعلقة بالصحة الإنجابية والتوعية والتدريب المهني.

يشار إلى أن حملة 16 يوماً لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات هي حملة دولية تنطلق سنويا في الـ 25 من شهر تشرين الثاني، وتستمر حتى الـ 10 من كانون الأول وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

مهند سليمان

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

أنشطة فنية وتوعوية في السويداء في ختام حملة الـ 16 يوماً

السويداء-سانا أنشطة فنية وتوعوية متنوعة شهدها حفل ختام حملة 16 يوماً لمناهضة العنف القائم على …